مقتل مراقبان اثنان بإطلاق نار خلال انتخابات تركيا وسط اتهامات تطال مرشح حزب أردوغان

لقي شخصان اثنان يعملان مراقبان في انتخابات تركيا حتفهما بإطلاق نار صباح الأحد، وسط تشكيكات من حزب “السعادة” التركي بأن شقيق مرشح حزب “العدالة و التنمية” هو المسؤول عن الحادثة.

وأفادت وسائل إعلامية تركية، أن الحادثة وقعت في إحدى مدارس ولاية مالاطيا، في أثناء عملية التصويت حيث بدأت القضية بمشكلة بين فريقين داخل مركز التصويت، ثم تحول إلى شجار قُتل إثره حسان وإلياس أكتاش بإطلاق نار، وتم إرسالهما إلى المشرحة للتحقق من أسباب الوفاة.

وأضافت التقارير أن الشرطة التركية قامت باعتقال مطلق النار ، واتخذت التدابير اللازمة لتأمين المنطقة في مالطا شرقي تركيا.

من جهته، قال زعيم حزب السعادة التركي، تمال كرم الله أوغلو عبر “تويتر” أن “ما حصل في بوتورج هو أن شقيق مرشح حزب العدالة والتنمية في مالطا، قام بقتل اثنين من أعضاء حزبنا، أحدهما موظف هناك والآخر مراقب”.

وأضاف أوغلو “ما حصل هناك ليس حادثة عادية، هناك من أراد التصويت من خارج الصندوق وعندما اعترض مراقبونا تم قتلهم”.

و يعد حزب “السعادة” هو حزب سياسي منبثق من حزب الفضيلة الإسلامي الذي حلته السلطات التركية، وهو يسير على منهج زعيمه الروحي نجم الدين أربكان، وقد فشل الحزب في دخول البرلمان في انتخابات 2015.

وكانت عملية الاقتراع لرئاسة البلديات في المدن و البلدات انطلقت صباح اليوم الأحد، لانتخاب 8270 مرشحاً.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا