قراصنة أتراك يخترقون مواقع ومخدمات انترنت مصرية ويبثون رسائل ضد السيسي .

اخترق مجموعة قراصنة أتراك يُطلقون على أنفسهم اسم “ANKA Neferler” عدة مواقع ومخدمات انترنيت مصرية ، وبثوا محتوى من الرسائل مناهضة للرئيس عبد الفتاح السيسي على خلفية قضية تتعلق بإعدام أشخاص قيل أنهم من جماعة “إخوان المسلمين”.
وذكرت صحيفة “يني عقد” التركية أن القراصنة الأتراك اخترقوا مزودي خدمات إنترنت و عدة مواقع في مصر وحصلوا على كم من المعلومات ومن ثم بعثوا رسائل مناهضة للرئيس السيسي، إلى عدد من المصريين.
كما اخترقوا مزود خدمة الجامعة الألمانية في القاهرة، وحصلوا منه على بيانات من ثم بثوا رسائل من مزود الخدمة إلى الطلبة وأعضاء هيئة التدريس عبروا خلالها عن آرائهم، بحسب الصحيفة.
وأضافت أن القراصنة بعثوا أيضا رسائل من مزود خدمة الجامعة إلى عدد من المصريين ذكروا خلالها أن “الجيش المصري بقيادة السيسي استهدف أمن واستقرار جماعة الإخوان المسلمين بطرق غير قانونية”.
وجاء هجوم القراصنة على مواقع الانترنيت المصرية ردا على إعدام الدولة المصرية مجموعة أشخاص قيل أنهم من جماعة “الإخوان المسلمين” فيما يعرف بـ”قضية النائب العام”.
وأعدمت السلطات المصرية في شباط الماضي 6 أشخاص اتهمتهم بالتورط في اغتيال النائب العام السابق، هشام بركات، كما نفذت حكم الإعدام بحق 3 آخرين أدينوا في قضية مقتل اللواء نبيل فراج بكرداسة غرب القاهرة.
وأدين الأشخاص التسعة بالضلوع في اغتيال النائب العام السابق عام 2015، لكنهم قالوا خلال المحاكمة إنهم تعرضوا للإخفاء القسري والتعذيب للإدلاء بالاعترافات، وعلى الرغم من ذلك نُقلوا إلى سجن الاستئناف لتنفيذ حكم الإعدام.
وكانت منظمة “العفو الدولية” طالبت سابقاً الدولة المصرية بأن توقف إجراءات تنفيذ حكم إعدام السجناء التسعة.