ألمانيا تطرد الآلاف من طالبي اللجوء إلى الدول الأوروبية التي قدموا منها

أرجعت الحكومة الألمانية 9200 شخص من طالبي اللجوء إلى البلد الأوروبي الذين قدموا إليه أولاً خلال عام 2018.
وذكرت وسائل إعلامية ألمانية، أن عدد الطلبات المقدمة من ألمانيا من أجل إرجاع طالبي اللجوء إلى دول الاتحاد الأوروبي، وفقا لمعاهدة دبلن، بلغ حوالي 54.910، و تمت الموافقة على إرجاع 37.738 طالب لجوء وفقا لما ورد في جواب الحكومة الفيدرالية على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية اليسارية في البرلمان.
وأضافت أن عدد طلبات إرجاع طالبي لجوء من دول الاتحاد الأوروبي إلى ألمانيا بلغ في الفترة ذاتها حوالي 25 طلب، وتمت الموافقة على بقاء حوالي 16ألف طالب لجوء مقابل تسليم حوالي 7 آلاف.
وفي تعليق على تلك المسألة، قالت خبيرة الشؤون الداخلية و الناطقة باسم حقوق الإنسان من حزب اليسار أولا يولبكه ، أن “هذه الأرقام تشير إلى أن عدد الأشخاص الذي ينبغي إرجاعهم من ألمانيا إلى دول الاتحاد الأوروبي زاد أكثر من الضعف”.
ومعظم اللاجئين الذين طردتهم ألمانيا في عام 2018 كان إلى إيطاليا وبلغ عدد عمليات إرجاع اللاجئين في عام 2017 حوالي 7000 حالة، بينما بلغ العدد في عام 2016، حوالي 4000 في حين أنه تندرج كلاً من اليونان وبلغاريا وهنغاريا في قائمة الدول التي لا يمكن إرجاع طالبي اللجوء إليها.
وتسمح اتفاقية دبلن بإرجاع طالبي اللجوء إلى الدول الأوروبية الأولى التي دخلوها، غير أن التأخير الطويل في عملية الإرجاع والشكاوى الأخرى بأن الاتفاقية غير عادلة قادت إلى اقتراح البعض إعادة النظر بالاتفاقية أو حتّى إلغائها.
وكانت ألمانيا شددت في الأشهر السابقة إجراءات اللجوء إليها من خلال إعادة فحص ملفات اللاجئين إليها ، وإلزام اللاجئون السوريون بالحصول على جواز سفر سوري من أجل منحهم الحماية المؤقتة .
ويشار إلى أنه وصل إلى ألمانيا خلال عام 2015 أكثر من مليون لاجئ، ثلثهم تقريباً من سوريا، وفق الأرقام الرسمية.