وزارة الداخلية تكشف تفاصيل جريمة قتل و تقطيع زوج و زوجة في حمص

كشفت وزارة الداخلية عن جريمة تفاصيل جريمة القتل البشعة والتي نفذت بحق زوج وزوجة في مدينة حمص 
وقالت وزارة الداخلية على موقعها الرسمي أن فرع الأمن الجاني في حمص وبعد ورود معلومات عن تغيب المدعو (رئيف المعلم) وزوجته (سميعة) وفقدان الاتصال معهما، وبعد المتابعة والتحري وجمع المعلومات تمكنت دورية من الفرع من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم وهم ( ي . م ) و ( ض . م ) و ( ع . ح )  .
وبالتحقيق معهم اعترف المقبوض عليه الاول ( ي . م ) باستدارج عمة المغدور وزوجته بحجة شراء سيارة لهما بعد علم الجاني بقيام عمه ببيع سيارته من أجل سلبه ثمن السيارة المباعة .
وكشفت تحقيقات وزارة الداخلية أن الأول قام بالأشتراك مع المقبوض عليهما الآخرين بضربهما بعضا على رأسيهما ومن ثم تقطيع الجثتين بواسطة ساطور كبير ومنشار ووضع قطع الجثث وأدوات الجريمة بأكياس نايلون سوداء ورميها ضمن حاويات القمامة وإخفاء رؤوس جثث المغدورين ببناء مهجور بحي كرم اللوز .
وأضافت الوزارة ” إلا أن المجرم وشريكيه لم يتمكنوا من العثور على المبلغ المالي المراد سرقته بعد ارتكابهم للجريمة البشعة والتمثيل بالجثتين ، تم جمع الجثث بدلالة المقبوض عليهم والدفن حسب الاصول .
وكان فرع الأمن الجنائي بحمص عثر ليل السبت الماضي، على رأس مقطوع لجثة امرأة ، وتم نقله إلى مشفى الباسل في الزهراء بحضور قاضي تحقيق ولجنة من الطب الشرعي .
وأوضح الطبيب الشرعي محمد شاهين، وهو أحد أعضاء اللجنة الثلاثية التي كشفت على الرأس في براد مشفى الباسل في الزهراء أن “مرتكبي جريمة القتل أقدموا على قطع رأس الضحية بالسكين، كما أن ملامح الوجه واضحة ولا آثار للتنكيل عليه”.
وشددت وزارة الداخلية أن المقبوض عليهم جرى تقديمهم إلى القضاء للمحاكمة ونيل العقاب اللازم .