فضيحة الفنانتين المصريتين والمخرج .. تطورات جديدة تخص الفيديو الإباحي

أعلن القضاء المصري أنه قرر تجديد فترة السجن لكل من الفنانتين المصريتين شيماء الحاج و منى الفاروق مدة 15 يوماً على ذمة التحقيق على خلفية قضية الفيديو الإباحي الذي تسرب إلى الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل.

وأفادت وكالات أنباء، أنا كاميرات الإعلام و صحافة المشاهير لاحقت الفنانتين خلال الجلسة التي جرت في محكمة مدينة نصر، حيث حاولت الفنانتين إخفاء وجهيهما من أمام العدسات.

وجاء ذلك بعد أن وجهت النيابة المصرية أمراً بسجن شيما ومنى مدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، حيث اتهمت النيابة الفنانتين بالتحريض على الفسق والفجور وممارسة الشذوذ بعد انتشار الفيديو الإباحي لهما ، وقررت إحالتهما للمحاكمة.

وكانت الشرطة المصرية، أوقفت الخميس الماضي، الفنانتين منى فاروق و شيما الحاج بعد انتشار مقطع مصور جريء لهما برفقة المخرج خالد يوسف يظهران خلاله بمشاهد أثارت غضب لدى الأوساط الشعبية في مصر.

وقالت إحدى الفنانتين “انتوا ماسكينا احنا بس .. خالد يوسف معروف مش بيدي دور لفنانة إلا لما يقيم معها علاقة جنسية ويصورها، هو عنده مرض تصوير نفسه”.

في حين أشار فريق الدفاع عن الفنانتين إلى أنهما لم ترتكبا أي أفعال فاضحة بحكم أنهما متزوجتان من المخرج ذاته، وأن ظهورهما في الفيديو الإباحي بعد تصويرهما كان جزءاً من المزاح خلال العلاقة الحميمية، وأنه وعدهما بحذف هذه المقاطع، إلا أنه لم يفعل ذلك.

والمخرج خالد يوسف أحد أهم المخرجين في مصر وهو عضو في البرلمان و من المتوقع أن يتم رفع الحصانة عنه لتتم محاكمته.

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي