بعد الفاجعة.. هذا ما حدث مع العائلة السورية التي فقدت 7 أطفال في كندا

أعلنت جمعية “جو فاند مي” عن قيامها بحملة إنسانية لجمع التبرعات المالية لصالح عائلة “برهو” اللاجئة السورية في كندا اللذين خسروا أطفالهم السبعة في حريق مروع وتمكنت خلال 24 ساعة من جمع أكثر من ربع مليون دولار.
وذكرت وسائل إعلامية، أن الجمعية تمكنت عبر الانترنت من جمع المبلغ من حوالي 6 آلاف شخص خلال يوم واحد من بدء الحملة والمخصصة للأب و الأم اللذان كُتبَ لهما النجاة من الحريق .
وقالت ناتالي هورن، نائبة رئيس الجمعية أن “أفراد هذه العائلة كانوا “يتسمون بالمرح الشديد والابتسامة الدائمة والشعور بالامتنان والحب”.
وكان أصدقاء عائلة الضحايا، ومجلس أئمة مدينة هاليفاكس، وجمعية “إتش.إي.إيه.آر.تي” المعنية بشؤون اللاجئين، قد دشنوا حملة التبرعات عبر مؤسسة “جو فاند مي” من أجل عائلة برهو المنكوبة.
وكانت عائلة “برهو” فقدت 7 من أطفالها خلال اندلاع حريق ضخم في منزل العائلة، في مدينة هاليفاكس، جنوب شرقي كندا.
ويرقد الأب حالياً بالمستشفى ويعاني من إصابات تهدد حياته، بينما لم تصب الأم، لكنها “تمر بحالة من الحزن الشديد”.
ويشار إلى أن كندا تعتبر من الدول الأوروبية التي تستقبل على أراضيها الآلاف من السوريين اللاجئين .