مسؤول كردي : سنضطر للتفاهم مع الحكومة السورية في هذه الحالة .

قال مسؤول مركز العلاقات الدبلوماسية في “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي آلدار خليل ” أن قسد ستكون مضطرة  للتفاهم مع الحكومة السورية إذا تخلت الدول الأوروبية عنا بعد انتهاء معارك “داعش”، داعياً إلى عدم التخلي عن “قسد”.

وأضاف المسؤول الكردي في تصريحات نقلتها مواقع إعلامية كردية، أنه بعد انتهاء المعارك مع تنظيم “داعش” إذا لم تفعل الدول الأوروبية وواشنطن شيئاً، فسنكون مجبرين على التفاهم مع دمشق لترسل قوات عسكرية إلى الحدود لحمايتها.

وأشار إلى أن “الدول الأوروبية عليها التزامات سياسية وأخلاقية إذا لم يفوا بها، فهم يتخلون عنا”، داعياً “فرنسا العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي، إلى أن تعمل لصالح نشر قوة دولية في سوريا فور انسحاب القوات الأمريكية منها”.

وأضاف المسؤول الكردي أن فرنسا يمكن أن تقدم اقتراحاً إلى مجلس الأمن لحمايتنا… يمكنها أن تقترح نشر قوة دولية بيننا وبين الأتراك تكون فرنسا جزءاً منها، أو يمكنها حماية أجوائنا”.

وكان الجنرال الأمريكي بول لاكامير أعلن يوم الأحد، أن واشنطن ستوقف مساعداتها العسكرية للمقاتلين الأكراد في سوريا، في حال تعانوا مع الحكومة السورية أو روسيا.

و حذرت السلطات الفرنسية أمس الأحد من جعل القوات الكردية ضحايا” للنزاع السوري، لاسيما بعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، معتبرة أن “الحل البديل” لضمان حماية الأكراد هو “الاتفاق” مع الحكومة السورية.

وبدأت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) منذ أيام عملية عسكرية مكثفة مدعومة من “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة للقضاء على ما بقي من تنظيم “داعش” الإرهابي في آخر جيب له في شرق الفرات وسط استسلام المئات من عناصر التنظيم

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال