في سابقة غريبة.. شاب هندي يقاضي والديه لأنهما أنجباه بدون إذنه !!..

اتخذ رافائيل صموئيل ، شاب هندي ، خطوة جريئة ضد والديه حيث قرر مقاضاتهما في المحكمة لأنهما أنجباه إلى الحياة و لسبب غريب !!.

وذكرت “دويتشه فيله” الألمانية، أن الشاب الهندي البالغ من العمر 27 عاماً و هو رجل أعمال ينتمي إلى أنصار حركة “مناهضة الولادة” الهندية .. قرر مقاضاة ولدية لأنهما أنجباه إلى الحياة دون أخذ إذنه.

وتتبنى حركة “مناهضة الولادة الهندية” أفكاراً تقول أن المواليد الجدد سيعيشون حتماً الألم والمعاناة بعد ولادتهم رغم المتعة الجنسية التي يعيشها الأزواج والتي يترتب عنها الحمل.

وبناءً على هذه القناعة، يرى رجل الأعمال الهندي أن من غير الأخلاقي بالنسبة للزوجين أن ينجبا أبناء دون طلب إذن مسبق من الأبناء بذلك.

وبرر صموئيل موقفه في تصريح صحفي قائلا “رغم أنني أعيش حياة جيدة، لكنني أفضل لو لم آتِ أصلاً إلى الحياة. وكأنني داخل غرفة جميلة، لكنني في الحقيقة لا أريد أن أكون داخلها”. وهذا بالضبط ما دفع بالشاب الهندي إلى رفع دعوى قضائية ضد والديه لتوضيح شعوره.

ورغم أنه غير متأكد بأن القضاء سيسمع لأقواله وسيعاقب والديه، إلا أن هدفه الرئيسي من خلال هذه الخطوة كان إثارة انتباه الرأي العام لحركة “مناهضة الولادة”.

ويعتبر الشاب الهندي أن حياة الحيوانات والطبيعة “ستكون أفضل حالاً وأكثر سعادة إذا انقرض الإنسان”. ويقتنع صامويل بفكرة أن “وجود الإنسان ليست له أية جدوى”.

ويشار إلى أن أنصار الحركة في الهند مازالت قليلة إلا أنها تستقطب أنصاراً جدد وتعمد عبر مواقع التواصل إلى نشر أفكارها التي تهدف إلى إيقاف الولادة بشكل نهائي حيث تزداد الولادات كل يوم في معظم دول العالم لاسيما تلك التي تعاني الفقر و الجوع و الظلم الاجتماعي والاستعباد و تشغيل العمالة البشرية من الأطفال .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا