إعلامية إسترالية تشرح كيف ساعدت الفتاة الهاربة رهف بشكل سري .

كشفت الإعلامية الأسترالية صوفي ماكنيل، عن تفاصيل مساعدتها للفتاة السعودية الهاربة رهف القنون بشكل سري.

وكتبت ماكنيل في مقال لها عبر موقع “أي بي سي” الأسترالي ، عن سفرها إلى تايلاند لمساعدة الفتاة السعودية رهف محمد القنون في الهروب من عائلتها .

وقالت ماكنيل أنها تتابع العديد من الناشطات السعوديات على “تويتر”، وعثرت على تغريدات عن فتاة سعودية عالقة في بانكوك بحاجة للمساعدة.

وتوجهت ماكنيل إلى بانكوك، وقامت بحجز غرفة في الفندق ذاته، الذي كانت فيه رهـف وتمكنت من التسلل إلى غرفة رهـف والتقت الشابة التي كانت خائفة، لتطمئنها وتؤكد لها أنها لن تتركها إلا قسرا أو بعد التأكد من أنها في أمان.

وذكرت أن المسؤولون الأمميون وصلوا إلى المكان، وحصلت ماكنيل على وعد منهم بأن رهـف ستكون في أمان، قبل أن يغادر الثنائي الفندق، ويلتقيا مجددا في كندا عقب حصول رهف على حق اللجوء.

وتوجهت رهـف بالشكر إلى صوفي ماكنيل على مساعدتها ونشرت على “تويتر” صورة للهدية التي قدمتها لها الصحفية.

وكانت السعودية رهف البالغة من العمر 18 عاماً حصلت مؤخراً على اللجوء في كندا بعد أن هربت من عائلتها إلى تايلاند و طلبت المساعدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لعدم تسليمها إلى عائلتها التي قالت أنها تتعرض للعنف و سوء المعاملة منهم، الأمر الذي نفته أسرة رهـف.

المصدر : وكالات

قد يعجبك أيضا