سوريا تخطط لشراء طائرات نقل جديدة وتضع 9 مشاريع للتنفيذ

أعلنت وزارة النقل في سوريا أنها وضعت إستراتيجية جديدة للنهوض بكل قطاعات النقل تعتمد على الإمكانات الذاتية المتوافرة لديها والجهات التابعة لها، تتضمن تسعة مشروعات للنهوض بالنقل الجوي وشراء طائرات بتمويل ذاتي.

ونقلت صحيفة “تشرين” الحكومية، عن مصادر في وزارة النقل أن الإستراتيجية التي وضعت لتطوير قطاع النقل الجوي تضمنت تسعة مشروعات أساسية وعدتها الوزارة مهمة جداً ينبغي العمل على تنفيذها خلال العام الحالي إن أمكن، وخاصة إعمار المحركات والطائرات وغيرها”.

وأضافت أن ذلك يأتي بهدف ” استقطاب أكبر عدد من الرحلات الجوية والسياحية الداخلية والدولية وذلك من خلال زيادة عدد الطائرات في أسطول النقل الجوي واستبدال طائرته القديمة، وذلك استناداً إلى المشروعات التسعة “.

وكشفت المصادر عن ” شراء طائرات إضافية وتطوير النقل الجوي إلى خمس طائرات, وقريباً سيتم شراء طائرة إضافية بتمويل ذاتي من مؤسسة الطيران العربية السورية”.

كما تنص الاستراتيجية على العمل لزيادة عدد المطارات وتوسيعها ورفع مستوى الخدمات المقدمة مع الحفاظ على السلامة والأمان, وذلك من خلال دراسة إنشاء مطار جديد أو توسيع المطار الحالي بما يلبي كل متطلبات المطارات العالمية ويستوعب حوالي 25 مليون مسافر سنوياً, ودراسة إنشاء مطارات إضافية في بعض المحافظات وتحويل مطار طرطوس الزراعي إلى مطار مدني، حيث تم طرح هذه المشروعات مع الجانب الروسي خلال اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين .

ومن المشروعات التسعة التي وضعتها النقل في خطتها للعام الحالي إعادة تأهيل المهبط في مطار دمشق الدولي وإعادة تأهيل الفناكر وإنشاء وصيانة الطرق والساحات في المطار, وإعادة تأهيل نظام الإنارة الملاحية في مطار حلب الدولي, وتأهيل المهبط فيه، وإضافة آلة مشروع إطالة المهبط الغربي في مطار الشهيد باسل الأسد الدولي.

ويشار إلى أن عدة شركات طيران أعلنت أنها تعتزم استئناف رحلاتها مجدداً إلى سوريا ، حيث تلقت وزارة النقل أكثر من 12 طلباً لشركات طيران أوروبية و عربية بهدف استعادة رحلاتها المتوقفة إلى دمشق .

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي