حوادثمحليات

دمشق .. أب يقتل طفلته ذات الـ 10 سنوات خنقاً في ركن الدين

ألقت السلطات المختصة في دمشق القبض على رجل قام بقتل ابنته ذات العشر سنوات “خنقاً” على خلفية خلافات عائلية تتعلق بوالدة الطفلة تلا ذلك خلال بين المغدورة ووالدها في حي ركن الدين بالعاصمة دمشق.
ونقلت قناة “الخبر” عن مصادر أهلية في دمشق ، أن “الطفلة نور اعتادت على أن ترى والدها يضرب والدتها ليلاً نهاراً، الأمر الذي ترك حالة من الرفض الكبير لشخصيته لديها”.
وبين مصدر مقرب من العائلة أنّ “والدة نور كانت أنجبت طفلة صغيرة قبل وقوع الحادثة بأيام، وعندما تم نقل الأم إلى خارج المنزل للولادة لوحظ أثناء عملية الولادة أنّ جسدها تعرض للضرب المبرح وآثار أدوات ضربت بها موجودة على رقبتها”.
وبحسب المعلومات يبدو أن الأم تعرضت أكثر من مرة للضرب المبرح و محاولات القتل من زوجها إلا أن تدخلات عائلتها حالت بينها و بين الانفصال عن زوجها.
وأضاف أنه “خلال الفترة التي قضتها الأم خارج المنزل لإتمام عملية الولادة، كان الأب منفرداً مع أولاده، وكان يلح كثيراً عليهم لإطعامهم، ولكن المغدورة الطفلة نور كانت ترفض ذلك”.
وبين المصدر أنّ “أم نور كانت أنجبت طفلة صغيرة قبل وقوع الحادثة بأيام، وعندما تم نقل الأم إلى خارج المنزل للولادة لوحظ أثناء عملية الولادة أنّ جسدها تعرض للضرب المبرح وآثار أدوات ضربت بها موجودة على رقبتها”.
وعندما استمر الأب بالإلحاح عليه، قامت بالهروب خارج المنزل إلى بيت عمّها ورفضت الذهاب للمدرسة نتيجة تهجمه عليها، الأمر الذي أثار غضب الأب مهدداً الأقارب بأن الطفلة إذا لم تعد إلى المنزل قبل عودته من العمل سيقتلها علناً مادفع الأقارب إلى إعادة الطفلة، بحسب المصدر.
إلا أن الأب لم يكن في عمله بل بقي منتظرا ابنته تحت درج المنزل عندما بقيت نور لوحدها بالمنزل مع أخويها الصغار، أقدم الأب على الهجوم عليها لتبدأ الفتاة بالصراخ ما أثار انتباه المقربين من منزلهم، وخلال هذه الفترة قام بخنقها.
وألقى قسم شرطة دمشق القبض على الأب بناءً على اتصال ورد من أم القاتل لتخبر السلطات عن الجريمة و لاتخاذ الإجراءات الأمنية بحقه.. كما أكد مصدر بالطب الشرعي في دمشق أن “الحادثة وقعت فعلاً”، موضحاً أنه “يتم حالياً متابعة إجراء التحقيقات اللازمة “.

زر الذهاب إلى الأعلى