إذا غليتم الليمون الحامض وشربتم السائل على الريق .. ماذا سيحصل لجسم الإنسان ؟

يستخدم غلي حبات الليمون الحامض كنوع من العلاج الألماني القديم لتقوية جهاز المناعة والوقاية من ارتفاع نسبة الكولسترول ومحاربة البرد والزكام وتنظيف الكبد منذ اختراع هذه الوصفة.

هذا العلاج سهل التحضير والآثار التي له على الجسم مفاجئة جدًا. إليكم  كيفية تحضير هذا المشروب المنشِّط.”مشروب الليمون الحامض”

حضّروا المكوّنات

من أجل تحضير هذا العلاج الألماني القديم أو مشروب الليمون الحامض أنتم بحاجة إلى أربعة مكوّنات بسيطة. في البداية خذوا أربع حبّات من الليمون الحامض العضوي غير المقشّر ثم خذوا إما جذر زنجبيل حجمه 4 سم تقريبًا أو ملعقتين كبيرتين من الزنجبيل المبشور.
إضافة إلى ذلك تحتاجون إلى أربعة فصوص ثوم وليترَين من الماء.

طريقة التحضير

ابدأوا بغسل الحامضات بعناية وقطّعوها إلى شرائح رفيعة.

بعد ذلك قشّروا فصوص الثوم وضعوها في خلّاط كهربائي مع الحامض والزنجبيل ثم اخلطوها إلى أن تحصلوا على القوام المطلوب.

بعد ذلك اسكبوا المحتوى في طنجرة وامزجوه مع الماء وحرّكوا من دون توقّف إلى أن يبدأ المزيج بالغليان. في النهاية أطفئوا النار تحت المزيج واتركوه يبرد ثم صفّوا السائل في وعاء زجاجي لحفظه جيّدًا.

العلاج

اشربوا كوبًا منه صباحًا قبل الفطور ثم اشربوا منه من جديد قبل ساعتَين من كل وجبة. قوموا بذلك لمدّة أسبوعَين أو ثلاثة أسابيع وارتاحوا لمدّة أسبوع بين العلاج والآخر. يكون العلاج أكثر فعاليّة إذا شربتموه على الريق. إضافة إلى ذلك إذا وجدتم طعم المشروب قويًا جدًا يمكنكم إضافة بعض العسل لتحليته.

سوف تبدأون بالتماس نتائج بسيطة في غضون بضعة أيام ولكن في نهاية الأسابيع الثلاثة الأولى لا بدّ من أن يشعر جسمكم بالراحة والانتعاش.

ثم في نهاية العلاج الثاني من الأسابيع الثلاثة لن تشعروا بأي ألم ولا بد من أنكم ستشعرون بصحّة جيّدة.

هذا العلاج هو طريقة رائعة لمنع تكوّن حصى الكِلى وتكلّس الأوعية الدموية وانسدادها.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال