الدنمارك تقرر “المصافحة” كشرط لحصول اللاجئين على الجنسية

أعلنت الدنمارك عن قرار جديد يتعلق بـ”المصافحة”، مشيرةً إلى أنه شرط للحصول على جنسية البلاد من قبل اللاجئين المقيمين على أراضيها.

وأفادت وسائل إعلامية، أن الحكومة الدانماركية أقرت شرطاً جديداً في قانون الحصول على جنسية البلاد الذي سيعتمد من بداية العام المقبل، وهو شرط مصافحة موظفي الهجرة خلال مراسيم التجنيس من أجل الحصول اللاجئين على الجنسية.

ورأى خبراء القانون أن “قرار المصافحة” مشابه تماما لقانون حظر النقاب، وهو موجه للمسلمين فيما رأى ناشطون أن القرار الجديد يأتي في إطار تشديد قوانين الهجرة واللجوء وإجراء تغيير جذري في هذا المجال.

و تعتبر المصافحة في المجتمع الدنماركي إحدى أدوات التعبير عن الاحترام المتبادل بين طرفي المصافحة، وهي وسيلة للتعبير عن الثقة والمحبة وتأكيد العلاقة الوثيقة بينهما، وذلك بالتأكيد على المصافحة والنظر إلى العينين عند المصافحة، ويعتبر الدنماركيون عدم المصافحة في مثل هذه المناسبات هي احتقاراً و قلة احترام للطرف الآخر.

وسبق أن أثار رفض المصافحة جدلاً في أوروبا ففي فرنسا حُرمت امرأة جزائرية من الجنسية الفرنسية إثر رفضها مصافحة مسؤول خلال احتفال منحها الجنسية.

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي