اختفاء العريفي يثير تساؤلات المتابعين حول “مصيره” ..

أثار الاختفاء المفاجئ للداعية السعودي محمد العريفي ، عن مواقع التواصل الاجتماعي، منذ أكثر من 45 يوما تساؤلات من رواد و متابعي المواقع حول مصيره.

وذكرت وسائل إعلامية، أن قضية الـعريفي مازالت محط تساؤلات كثيرة لاسيما أنه حتى الآن لم يصدر من المقربين من الداعية العريفي أية أو توضيحات حول اختفائه.

ومن تأويلات و سيناريوهات اختفاء الداعية التي انتشرت على مواقع تواصل .. ترجيح لناشطون أن يكون العريفي معتقلا، أو ممنوعا من التحرك إلا بعلم السلطات.

وقالت مصادر في سياق ذلك أن السلطات السعودية وقبل اختفاء الـعريفي المفاجئ عن العالم الافتراضي بأسابيع، اعتقلت نجله عبد الرحمن… حيث ربط ناشطون بين اختفاء العريفي، وقرار إيقافه عن الخطابة قبل شهور مضت.

وكان حساب الـعريفي على موقع التوصل “تويتر” اختفى في 27 من كانون الأول الماضي، وبنفس اليوم صادف آخر منشور له عبر “فيسبوك”، وقبلها بأيام آخر ظهور له عبر “سناب شات”.

ويذكر أن العريفي سبق و تعرض لتجربة الاعتقال عدة مرات خلال السنوات الماضية، إلا أنه لم يتحدث عن تجارب اعتقاله سوى بشكل ضيق.

المصدر : فريق تحرير مراسلون
قد يعجبك ايضا