جنرال أمريكي يهدد بقطع الدعم عن ” قسد” إذا تحالفت مع الرئيس الأسد أو روسيا

أعلن المسؤول العسكري الأمريكي بول لاكاميرا، أن واشنطن ستضطر إلى وقف مساعداتها العسكرية لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في حال تحالف مقاتليها مع الرئيس بشار الأسد أو روسيا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن القائد العسكري ،قوله في تصريحات صحفية “سنستمر في تدريبهم وتسليحهم إذا بقوا شركاء لنا”، مشيداً بـ “انتصاراتهم الصعبة ضد (داعش)”.

ورداً على سؤال حول استمرار دعم “قسد” إذا تحالفت مع الرئيس الأسد، قال لاكاميرا “لا”، وأضاف “حينها ستنقطع هذه العلاقة، لأنهم سيعودون إلى الحكومة السورية التي لا نرتبط معها بعلاقة أو الروس، فإذا حدث ذلك فلن نبقى شركاء معهم بعدها”.

وكانت السلطات السورية دعت مؤخراً إلى “تكثيف” الحوار مع الأكراد، استباقاً لأي هجوم تركي محتمل على الشمال السوري، مع الإعلان عن قرار واشنطن الداعمة للأكراد سحب قواتها من سوريا.

وسعى الأكراد إلى وساطة روسية في المحادثات مع الحكومة السورية، للحيلولة دون وقوع هجوم تركي على الأكراد، ولملئ الفراغ الذي سيحله انسحاب قوات أمريكا من سوريا.

وكانت الدولة السورية أبدت استعدادها في وقت سابق للحوار مع الأكراد إلا أنها ترفض فكرة “الفيدرالية” وتعتبرها مخالفة لدستور البلاد.

اقرأ المزيد : مسؤول كردي : سنضطر للتفاهم مع الحكومة السورية في هذه الحالة .

ويأتي ذلك في وقت تواصل فيه قوات “قسد” ، و”التحالف الدولي” بقيادة أمريكا المعارك ضد ماتبقى من فلول “داعش” في قرية الباغوز بريف ديرالزور في إطار حملتها العسكرية الأخيرة ضد التنظيم الإرهابي.

المصدر : مراسلون + وكالات

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال