علماء يحذرون من بكتيريا وأمراض خطيرة قد تنتقل عبر العلاقة الجنسية

كشفت أبحاث علمية أن عدداً من البكتيريا و الأمراض الخطيرة قد تنتقل عن طريق العلاقة الجنسية

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن هناك أربعة أنواع من البكتيريا تهدد صحة الإنسان بعد العلاقة الجنسية ، وهي النيسرية السحائية والمفطورة التناسلية وشيغيلة فلكسنرية والدُّبَيلة المناخية والتي

وبحسب العلماء فإن النيسرية السحائية، تسبب التهاب السحايا الهجومي، وهي عدوى يصاب بها المخ والأغشية الواقية للحبل الشوكي وقد تؤدي إلى الوفاة، وذلك إثر عدوى الجهاز البولي التناسلي بعد ممارسة العلاقة الجنسية

لحسن الحظ ، فإن الخبراء أنشؤوا لقاحات للوقاية من النيسرية السحائية، فهناك خمسة أنواع منها مسؤولة عن حالات الإصابة حول العالم.

أما النوع الثاني وهو البكتيريا “المفطورة التناسلية”، فقد تسبب الإصابة بالكلاميديا أو السيلان على الأرجح، مع حدوث تهيج مستمر لمنطقة مجرى البول وعنق الرحم، وترتبط الإصابة أيضا بالعقم والإجهاض والولادة المبكرة وحتى ولادة أجنة ميتة.

و تنتقل البكتيريا الثالثة “شيغيلة فلكسنرية” أو داء الشغيلات، عبر الاتصال ببراز الإنسان، عن طريق ممارسة الجنس الشرجي الفموي، وتؤدي العدوى إلى حدوث تقلصات مؤلمة في المعدة ونوبات إسهال شديدة مليئة بالدم والمخاط.

ويبدأ ظهور أعراض الإصابة بالبكتيريا الرابعة، الدُّبَيلة المُناخية، من بثرة تناسلية مؤقتة أو فقاعة أو قرحة، يتبعه هجوم يستهدف الجهاز الليمفاوي للجسم، عدوى المستقيم أعراض مرض التهاب الأمعاء، وتؤدي إلى تشوهات مزمنة للقولون، كما تزيد من خطر الاصابة بنقص المناعة البشرية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه البكتيريا تقاوم المضادات الحيوية، لذلك يجب تطوير العلاج بشكل مستمر وإيجاد دواء متقدم للحد من انتشارها.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال