فاجعة في مصر … طبيب يذبح زوجته وأبنائه الثلاثة .. والشرطة تكشف السبب .

كشفت وزارة الداخلية في مصر يوم الثلاثاء، عن تفاصيل جريمة غامضة حيث قام طبيب مصري بذبح زوجته و أبنائه الثلاثة بعد لحظات من بدء العام الجديد 2019 في محافظة كفر الشيخ والأسباب التي دفعته لارتكاب الجريمة بحق عائلته.

وقالت وزارة الداخلية المصرية ، في بيان نشرته وسائل إعلامية، أن “قطاع الأمن العام استطاع كشف غموض الجريمة، وضبط مرتكبها، وهو الزوج مقدم البلاغ، الذي ادعى العثور على جثامين زوجته (38 سنة)، وأطفاله بالشقة محل سكنهم”.

وأضاف البيان أن “الفحص أظهر سلامة جميع منافذ الشقة، ووجود جثتي الزوجة والابنة في صالة الاستقبال، والطفلين على سريرهما، وجميعهم تم ذبحهم”.

 

و البداية كانت بورود بلاغ رجال الأمن أمن في كفر الشيخ من الطبيب البالغ من العمر 42 سنة، يفيد بأنه عند عودته من عمله إلى منزل أسرته بمدينة كفر الشيخ وجد زوجته وأطفاله عبدالله 8 سنوات، وعمر 6 سنوات، وليلى 4 سنوات مذبوحين.

وانتقلت الشرطة لعمل معاينة للشقة، ولم يتم العثور على أي كسر في أبوابها أو النوافذ التي تطل على الشوارع أو منافذ المناور، وبدأت شكوك الضباط تحوم حول الزوج لكون الشقة ليس بها أي آثار عنف.

 

وبتضييق الخناق حول الزوج، انهار واعترف بجريمته معللا ذلك بوجود خلافات بينه وبين زوجته مما جعله يفقد عقله ويتجرد من إنسانيته ويتخلص من زوجته وأولاده في ليلة رأس السنة.

وتبين خلال التحقيق مع الطبيب أن زوجته كانت تداوم افتعال الخلافات مع أهله، وأنه قام بخنقها بحبل ستارة في المنزل وطعنها بسكين حتى تأكد من وفاتها ثم طعن أبناءه تباعا فأودى بحياتهم.

واستولى بعدها الطبيب على المشغولات الذهبية الخاصة بزوجته لتضليل جهات البحث والإيحاء بأن الحادث بدافع السرقة، وأرشد عن السكين المستخدم وحبل الستارة والمشغولات الذهبية.

وتم القبض على الزوج الذي قام بتمثيل الحادث فجر اليوم الثلاثاء، وتمت إحالته إلى النيابة التي تولت التحقيق.

ويتزامن ارتفاع وتيرة وقائع الانتحار الجماعي والجرائم الأسرية في مصر مع الضغوط التي يتعرض لها المواطنون، نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

المصدر : مراسلون + وكالات مصرية .

الإعلانات
قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي