أخبار محليةمحليات

انطلاق مؤتمر بين عشائر شرق سوريا و ممثلي عن الحكومة السورية

انطلق في الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني الجاري مؤتمر شيوخ عشائر المنطقة الشرقية من سوريا في مدينة أثريا بمحافظة حماة 
ويحضر المؤتمر ممثلين عن الحكومة السورية بالإضافة لشيوخ العشائر والقبائل العربية من الضفاف الشرقية والغربية لنهر الفرات ، وكذلك مخاتير الطوائف والجماعات الكردية والقوقازية والآشورية ، والذين يقطنون في محافظات الحسكة ودير الزور والرقة .
ويهدف المؤتمر بشكل أساسي إلى تنظيم حوار مع دمشق وإنشاء حركة سياسية جديدة ” لأجل الوطن الواحد ” وهي مؤلفة من أهالي مناطق شمال شرق سوريا ، بالإضافة لتنظيم وتخطيط العمل المشترك للمستقبل
ويعيش سكان المنطقة الشرقية من نهر الفرات في ظروف اجتماعية واقتصادية عصيبة ، لاسيما أنهم في مناطق تقع تحت سيطرة التحالف الدولي ، والذي مارس مكافحة الإرهاب على السكان من ناحية تدمير المنازل والبنى التحتية بالإضافة لتوقف جميع أعمال التجارة .
وترغب العشائر التي كانت تعيش على ضفاف الفرات بإعادة العمران و بناء الجسور المدمرة ، بالإضافة إلى الزراعة والطاقة وإصلاح البنية التحتية الإجتماعية ، وقبل كل شيء فهم مهتمين بمصير بلدهم .
ويؤيد مشاركو المؤتمر إعادة السلطة الحكومية الشرعية في المناطق الشرقية للجمهورية العربية السورية وعودة جميع المحافظات إلى تكوين سوريا الواحدة في أسرع وقت ممكن ،  وسيساهم ذلك في تنظيم الحوار الوطني وتطوير المحافظات الشرقية.
الجدير بالذكر أن المؤتمر يستمر حتى 28 كانون الثاني الجاري .
المصدر : موقع مراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى