سوريا تعلن موقفها من الأزمة في فنزويلا

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين الخميس، أن سوريا تُدين “تمادي الإدارة الأمريكية وتدخلها السافر في شؤون جمهورية فنزويلا “، مؤكدة “تضامن سوريا مع قيادة و شعب فنزويلا للحفاظ على السيادة و إفشال المخططات الأمريكية”.

وأفادت وكالات أنباء، أن الخارجية السورية أكدت في بيان أن دمشق “تدين تمادي الإدارة الأمريكية وتدخلها السافر في شؤون جمهورية فنزويلا البوليفارية، الذي يشكل انتهاكا فاضحا لكل الأعراف والقوانين الدولية واعتداء صارخا على السيادة الفنزويلية “.

وأضاف البيان “إذ تؤكد سوريا لى رفضها القاطع للتدخلات الأمريكية السافرة فإنها تجدد تضامنها الكامل مع قيادة وشعب جمهورية فنزويلا البوليفارية في الحفاظ على سيادة البلاد وإفشال المخططات العدوانية للإدارة الأمريكية”.

وأكدت الخارجية في البيان أن ” الشعب الفنزويلي الذي قاوم نزعات الهيمنة والغطرسة الأمريكية أكثر قدرة اليوم على التصدي لهذه المؤامرة المتجددة وإسقاطها، والحفاظ على سيادة البلاد واستقلالها وعودة الاستقرار إلى ربوعها”.

وبدأت مؤخراً فنزويلا تشهد أوضاعا سياسية متأزمة، خاصة بعد إعلان رئيس البرلمان، المعارض، خوان غوايدو، يوم الأربعاء الماضي، نفسه “رئيسا مؤقتا بالوكالة” للبلاد أمام الآلاف من مؤيديه في العاصمة كراكاس.

وقد اعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بغوايدو رئيسا بالوكالة، ورد الرئيس نيكولاس مادورو بقطع العلاقات مع الولايات المتحدة في حين حذرت موسكو واشنطن من التدخل في فنزويلا أو حصارها مشيرةً إلى أن مايحدث هو شأن داخلي.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال