وصول باخرة محملة بحليب الأطفال ” نان ” إلى سوريا .. والصحة تبدأ بالتوزيع

وصلت مساء يوم أمس السبت إلى مرفأ اللاذقية في سوريا باخرة محملة بكميات كبيرة من حليب الأطفال ” نان ” والذي قل ّ تواجده مؤخرا داخل القطر مؤخرا بسبب العقوبات الخارجية المفروضة على سورية وحلفائها .

وأكد معاون وزير الصحة أن الشحنات وزعت على المستودعات في مختلف المحافظات بعد تحليل عينات منها والتأكد من سلامتها مبينا أن المادة ستتوافر في الصيدليات.

وأوضح المعاون لوكالة سانا  أن الشحنات تضم 27200 صندوق من حليب نستله /نان1/ و/نان2/ وصلت للمستودعات وتكفي لثلاثة أشهر فضلا عن منتجات أخرى مثل نينولاك مؤكدا أن 9 شركات أخرى ستطرح أنواعا من حليب الأطفال خلال الأيام العشرة القادمة.

وذكر عبود أن السبب الرئيسي لانقطاع حليب الأطفال هو الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب على سورية والتي تفرض على المستوردين تحويل المادة لعدة بلدان قبل ايصالها للسوق المحلية.

وكشف عبود عن طروحات لحلول دائمة للمشكلة أهمها توطين صناعة المادة في سورية مع وجود ثلاثة طلبات ترخيص لدى وزارة الصحة التي ستقدم كل التسهيلات لتسريع الاجراءات والبدء بالإنتاج الفعلي.

وبين معاون وزير الصحة أن هناك شركات عالمية جديدة سجلت منتجاتها خلال عام 2018 في سورية كما ان هناك طلبا لشركة نستله لتسجيل عدة فروع في سورية وفي حال تعثر التوريد من أحد المصادر ستكون هناك مصادر أخرى.

وأكد عبود أن عقوبات مسلكية ستتخذ بحق أي مستودع او صيدلاني يحتكر حليب الأطفال أو يرتكب مخالفة سعرية داعيا الصيادلة لتحقيق العدالة في بيع المادة والمواطنين لأخذ حاجتهم بعيدا عن التخزين لفترات طويلة.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا