سوريا .. انتحار مراهقين سوريين بالقنابل بعد ترك تسجيل مصور .. شاهد.

أفادت تقارير إخبارية أن شابين في سن المراهقة قاما بالانتحار بالقنابل اليدوية في محافظة السويداء جنوب سوريا ، بعد أن تركا رسالة مصورة عبر مقطع فيديو.

وذكرت مواقع الكترونية وصفحات فيسبوك أن المراهقان “وائل نضال أيوب” من بلدة قنوات، و”محمود كمال أبو حسون” من قرية جرين و اللذان عاشا طفولة صعبة تركا رسالة مصورة موجهة لأصدقائهما، ختماها بالقول “بكرا رايحين لعند الله “.

وأظهر التسجيل الذي قام المراهقان بإرساله إلى أصدقائهما قبل ان يقدما على الانتحار المراهقين وهما يدخنان ويتصرفان بشكل غير طبيعي، فتارة يظهران بحالة حزن شديد، وتارة أخرى بحالة “هستيرية”.

الشاب الأول وائل وبحسب أحد المقربين منه كان قد فقد والده المعروف بحسبه ونسبه في المجتمع بحادثة بشعة كان قبل 4 سنوات يقود سيارته عندما قامت عصابة خطف بمحاولة إرغامه على التوقف، غير أنه قرر قيادة السيارة بسرعة كبيرة، ما أدى إلى تدهورها، لكنه لم يمت من الحادث، حيث قام أفراد العصابة الذين تفاجئوا من ردة فعله بطعنه حتى الموت.

 

وعلى إثر ذلك بدأ وائل الذي تغيرت حياته بالبحث عن عمل وترك الدراسة وبعدها غادر منزل العائلة وسط عجز والدته عن كبح جموحه.

والشاب الآخر، محمود تبين أنه كان نزيلاً في دار الرعاية الاجتماعية “بيت اليتيم” مع شقيقته، لأسباب عدّة أوضح بعضها أحد العاملين السابقين في الدار، حيث قال: جاء محمود وشقيقته صغيران إلى الدار، فقد كانا وحيدان بلا معيل لهما بعد أن تركهما والدهما لأسباب متفرقة، حيث عرفنا أنه يقبع في السجن، وقامت والدته بتركهما وحيدان تهرباً من المسؤولية.

وأضاف لكن الطفل الصغير لم يلبث أن ترك الدار، ولم يستطع التأقلم بها ومع رفاقه هناك، غير أنه كان دائم الحضور في المناسبات ولم يظهر عليه أي فعل لا أخلاقي، وكل الذي نعرفه عنه أنه سكن في قنوات.

المعلومات الواردة من قنوات تفيد بأن محمود قد قطن في غرفة صغيرة بجوار صديقه وائل حيث قام أحد المحسنين بمنحه إياها بلا مقابل، وبات اليافع لديه عالمه الخاص، ورفاقه، ولكن أحداً لا يعلم ما هي الأعمال التي مارساها، قبل أن يقررا أخيرا الموت معاً.

اقرأ المزيد : سوريا .. جريمة مروعة في ريف دمشق .. والفاعل بقبضة الأمن خلال ساعات

يشار أن جثتي المراهقين وائل و محمود قد جرى العثور عليهما قرب حديقة الفيحاء جنوب محافظة السويداء.

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي