جريمة غامضة في ألمانيا .. مقتل رجل أعمال سوري بضربة فأس على رأسه

لقي سوري مقيم في ألمانيا حتفه بعد تعرضه لهجوم من مجهول انهال عليه بالضرب بوساطة فأس مسبباً له جروحاً قاتلة في الرأس و النصف الأعلى من جسده.

وأفادت “دويتشه فيله” الألمانية، أن الصيدلاني و رجل الأعمال السوري محمد جونة البالغ من العمر 48 عاماً قُتل في ظروف غامضة في منطقة هاربورغ التابعة لمدينة هامبورغ بألمانيا.

وأضافت أن أحد المارة وجده مضرجاً بدمائه أمام مدخل أحد المباني القريبة من مكان سكنه، وتمكنت الشرطة من نقله إلى مشفى قريب، غير أنه توفي هناك بعد فترة قصيرة.

وكان الضحية مصاباً بجراح متعددة في الوجه والنصف الأعلى من الجسم، وعلى الرغم من أنه لم يفقد وعيه جراء الإصابة، إلا أنه لم يتمكن من التجاوب مع الآخرين.

وقالت الشرطة، أن الجاني أو الجناة قد قضوا على الضحية بعدة ضربات قوية بالفأس وجهت إلى رأسه، كما قطعت إحدى أصابعه، مشيرة إلى أن التحقيقات مازالت جارية.

وقال شهود على الحادثة أن الرجل قد دخل إلى أحد شققه في شارع (لونبورغر شتراسه) وهي مقر لجمعية مخصصة للتعريف بالثقافة السورية، حوالي الساعة السادسة مساء، وخرج منها مضرجاً بدمائه بعد ساعة ونصف.

ورجحت الشرطة عدة سيناريوهات حول مقتل الضحية السوري جونة الذي يقيم منذ وقت طويل في ألمانيا ، ويملك العديد من العقارات حيث يرى بعض المحققين إمكانية وجود رابط بين الجريمة ومبيت المشردين في منزل خال يملكه الضحية، أو نتيجة لمشاكله مع أحد المستأجرين أو شركاء في العمل.

ويشار إلى العشرات من السوريين المقيمين في ألمانيا تعرضوا لأعمال عنف من قتل و سرقة و اعتداء بالضرب والاعتداء على البعض في مراكز إيواء اللاجئين من مواطنين ألمان أو لاجئين آخرين.