أول تصريح للمدرب فجر إبراهيم بعد خروج المنتخب السوري من بطولة كأس آسيا 2019

المصدر : فريق تحرير مراسلون

صرح مدرب المنتخب السوري فجر إبراهيم عقب انتهاء مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره منتخب إستراليا ضمن منافسات الجولة الثالثة للدور الأول للمجموعة الثانية في بطولة كأس آسيا والتي تقام في الإمارات.

وقال فجر إبراهيم في المؤتمر الصحفي : “أهنئ منتخب استراليا على تأهله وأتوجه بالشكر لجمهورنا العظيم الذي ساندنا فقد كان الرقم واحد والكلمات تعجز عن توجيه الشكر له على كل ما قدمه سواء في الإمارات أم في سورية”.

وأضاف في كرة القدم هناك فوز وخسارة، حاولنا تغيير الصورة ونجحنا لكن النتيجة لم تتغير، وشكر الجهاز الفني والإداري و اللاعبين على هذا الأداء الرجولي.

وأشار  إلى أن منتخبنا استعاد الروح لكنني لم أعمل بمفردي على ذلك في الأيام الأربعة الماضية، بل كنا فريق عمل كامل، عملنا بروح واحدة حتى تمكنا من الوصول إلى هذه الحالة، درسنا الخصم بشكل جيد وكنا نعلم نقاط قوته وضعفه.

وذكر الإبراهيم أنه لايريد التحدث عن التحكيم فهو من شأن أهل الاختصاص، لكن من الواضح أن الأخطاء الفردية والقدرات البدنية التي تفوق بها المنتخب الأسترالي هي من صنع الفارق في نهاية المباراة.

وعن تفاصيل مجريات المباراة في الشوط الأول والثاني قال المدرب:

بدأ منتخبنا المباراة بقوة وسيطر على مجريات اللعب حتى الدقيقة الخامسة والثلاثين حيث لاحت له أكثر من كرة خطرة منها رأسية السومة وتسديدة الخريبين في الدقيقتين (12 و13) على التوالي.

وفي أول ربع ساعة من المباراة والتي كان واضحا فيها التغيير في طريقة لعب المنتخب هتفت الجماهير قائلة (فجر إبراهيم.. تسلم إيديك).

وذكر أن المنتخب الأسترالي نشط في الدقائق العشر الأخيرة بعدما بدأ المخزون البدني للاعبينا ينفد في نهاية الشوط الأول فسدد إيكونوميديس في أحضان العالمة الذي عاد ليبعد كرة جيمي ماكلارن على دفعتين، قبل أن يحرز الشاب مابيل هدف استراليا الأول في الدقيقة الحادية والأربعين.

لكن الخريبين رد سريعاً بعد دقيقتين محرزاً هدف التعادل ليعيد الفرحة إلى المدرجات وينتهي الشوط الأول بالتعادل (1-1).

 

وفي الشوط الثاني بدا المنتخب الأسترالي أكثر تركيزاً ونجح في خطف هدف ثان في الدقيقة الرابعة والخمسين عبر إيكونوميديس إثر متابعة لكرة عرضية، ليرتد منتخبنا مهاجماً حيث سنحت له فرص عدة للتسجيل، قبل أن يحتسب حكم المباراة المكسيكي ركلة جزاء لمنتخبنا بعد أن تغاضى عن واحدة أخرى قبلها بدقائق، وليترجمها السومة بنجاح محرزاً هدف التعادل (2-2).

وفي الدقائق العشر الأخيرة سعى منتخبنا لإحراز هدف ثالث، فيما حاول المدرب فجر إبراهيم الحفاظ على التوازن الدفاعي، في الوقت الذي كانت فيه الأعين ترقب المباراة الأخرى في المجموعة بين الأردن وفلسطين.

وفيما اعتقد الجميع أن منتخبنا سيخرج بنقطة تحفظ له آماله في التأهل كأحد أفضل الثوالث جاءت تسديدة روجيتش في الدقيقة الثالثة والتسعين لتقضي على كل أحلامنا وتنهي المباراة لمصلحة استراليا بثلاثة أهداف لاثنين.

مراسلون – رياضة

قد يعجبك ايضا