سوريا : قوات عسكرية من الإمارات والسعودية تتجول في ريف حلب لدعم قسد .

قالت مصادر إعلامية وناشطين أن عسكريين من الجيشين الإماراتي والسعودي تجولوا برفقة جنود من “التحالف الدولي” في مناطق واقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شمال سوريا .

و زار العسكريين مواقع عسكرية للتحالف الدولي في قرى العطّو، وزور مغار، والشيوخ تحتاني، إضافة إلى منطقة المطاحن بمحيط مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكر أحد المواقع المعارضة نقلاً عن مصادره بأن هؤلاء العسكريين التقوا قادة محليين من العرب المنتسبين “قسد”، في مسعى لتشكيل مجموعات وتدريبها في تلك المنطقة.

وكانت تقارير عدة تحدثت قبل أسابيع عن دعم إماراتي سعودي لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” .

وسبق أن اجتمع وفد سعودي إماراتي في أواخر تشرين الثاني الماضي، مع قيادة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وذلك لبحث تقديم الدعم اللوجستي إليها ، في حين نفت السفارة السعودية في تركيا هذه الأنباء

وكانت صحيفة “يني شفق” التركية، كشفت سابقا عن إرسال كل من السعودية والإمارات، قوات عسكرية نحو مناطق سيطرة “قسد” في شرقي الفرات، مشيرة إلى أن الأمر تم تحت غطاء أمريكي بالتزامن مع استعدادات القوات التركية، لشن عملية عسكرية موسعة برفقة فصائل المعارضة السورية.

وكان موقع “كردي” نقل عن مصدر في “قسد ” بأن قوات ميدانية و آليات ثقيلة تابعة لقوات خليجية باتت تقاتل بجانب قوات “سوريا الديمقراطية” بريف ديرالزور شرقي الفرات.

وتسيطر “قسد”، والتي تحظى بدعم أمريكي، على مساحات واسعة في شمال وشمال شرق سوريا، بعد طرد تنظيم “داعش”منها، وتتولى الإدارة الذاتية الكردية تسيير شؤونها.

مراسلون