الأخبارسورية

سوريا .. الأقمار الاصطناعية تكشف المستور .. هكذا تسرق قسد وأمريكا النفط السوري – مراسلون

أظهرت صور جوية ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية مئات الصهاريج والشاحنات التابعة لمسلحي قوات سوريا الديمقراطية قسد ، وهي محملة بالنفط السوري المسروق  تحضيرا ً لتهريبه إلى الأراضي التركية والعراقية .

وبحسب صور الأقمار الاصطناعية فإن المنطقة التي حُشدت فيها صهاريج النفط السوري المسروق ، تقع شمال مدينة الرقة الخاضعة لسيطر قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الأمريكي .

وفي الوقت الذي تم فيه القضاء على ظاهرة بيع النفط المسروق في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية الآن ، والتي كانت تجري بطريقة غير قانونية من قبل داعش ، لا تزال عملية السرقة مستمرة ونهب ممتلكات الشعب السوري من النفط من قبل مسحلي شرق الفرات ( قسد ) المدعومة من الولايات المتحدة .

 

وبحسب المعلومات لمراسلون ، فقد بلغ عدد الصهاريج المعدة للتهريب حوالي 1925 صهريج ، حيث يجري نقلها يوميا ً إلى الدول المجاورة ” العراق و تركيا ” عبر طرق تهريب مختلفة ، و تحول عائدات هذه المشتقات المسروقة خدمة لتنظيم داعش .

ويجري ذلك على مرأى من التحالف الأمريكي والذي لا يتخذ أي أجراء او موقف لإيقاف هذه التجارة اللاشرعية ، كونه وداعش المستفيدين الأبرز من صفقات النفط المسروق .

ومن ناحية اخرى ترجع بعض الفوائد المالية على قادة قسد الكردية، وبالرغم من مرور عام على تحرير غرب الفرات ، لم تقوم قسد أو داعميها بأي عملية ترميم للبنى التحتية، ولا حتى مشفى واحد أو مدرسة، رغم توفر الأموال من النفط المسروق .

المصدر : مراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى