“الغارديان” تكشف : زيارة البشير إلى سوريا كانت بادرة سعودية وهذا هدفها .

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الأربعاء، عن موقف دول الخليج من عودة سوريا إلى الجامعة العربية بعد 8 سنوات على تجميد عضويتها على خلفية الأزمة السورية التي بدأت منذ عام 2011 .

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه ،قوله أن “بعض الدول العربية تعمل على إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية“.

وأضافت الصحيفة في تقرير أنه “وفي مرحلة ما من العام المقبل من المرجح أن يتم الترحيب بالرئيس السوري بشار الأسد في الجامعة العربية ليشغل مقعده مرة أخرى بين قادة العالم العربي”.

و أشارت إلى أن “الزيارة التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق، الأسبوع الماضي، بادرة ودية من جانب السعودية في ضوء علاقاتها الوثيقة بالخرطوم”.

ووفقاً لمصادر دبلوماسية فإن هناك إجماعا بين الدول الأعضاء في الجامعة العربية البالغ عددها 22 دولة على ضرورة إعادة سوريا إلى الجامعة، على الرغم من أن الولايات المتحدة تضغط على الرياض والقاهرة لتأجيل الخطوة.

وأضافت المصادر أن “الرغبة في إعادة سوريا إلى حضن الجامعة العربية قد تكون إستراتيجية جديدة من جانب السعودية والإمارات في محاولة لإبعاد دمشق عن طهران، وتغذيها الوعود بتطبيع العلاقات التجارية وإعادة الإعمار، حيث تحتاج إعادة إعمار سوريا إلى قرابة 400 مليار دولار”.

وكان الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي، قال منذ أيام قليلة أن “موقف الجامعة لم يتغير إزاء عضوية سوريا، و أنها مازالت مجمدة حتى الآن”، مشيراً إلى أن “الجامعة لم تنسق لزيارة رئيس السودان عمر البشير إلى دمشق”.

يذكر أن الجامعة العربية علقت عضوية سوريا فيها في تشرين الثاني عام 2011 مبررة ذلك بعدم التزام الدولة السورية بـ “المبادرة العربية” لحل الأزمة فيما اعتبرت الحكومة السورية هذا الأمر بأنه انتهاك لميثاق الجامعة.