موسكو: عرضنا على واشنطن إزالة قاعدة التنف في سوريا و استبدالها بسيطرة مشتركة

أعلنت هيئة الأركان الروسية أن موسكو عرضت على الولايات المتحدة الأمريكية إزالة قاعدة “التنف” في سوريا وفرض سيطرة مشتركة لكنها لم تستجب.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف ،قوله أن “روسيا عرضت على الولايات المتحدة إزالة القاعدة الأمريكية في التنف وفرض سيطرة روسية أمريكية مشتركة على المعبر الحدودي، لكن الشركاء الأمريكيين تركوا مقترحاتنا دون إجابة”.

وأكدّ “على أن الاستخبارات الروسية ترصد بشكل دوري دخول قافلات نفط من شرق سوريا إلى أراضي تركيا و العراق”.
وأضاف غيراسيموف خلال اجتماعه مع ملحقين عسكريين أجانب إن “وسائل الاستطلاع الروسية تسجل حركة قوافل تنقل النفط، قادمة من المناطق الشرقية من سوريا، التي يسيطر عليها التحالف، متوجهة إلى أراضي تركيا و العراق”.

وتابع غيراسيموف أنه “في الوقت نفسه، الأموال الآتية من بيع المنتجات النفطية، تذهب إلى تمويل ارهابيي داعش”.

وأعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، أنه تم القضاء على 23 ألف مسلح في سوريا وتحرير 387 حي سكني من أيدي المتطرفين خلال عام واحد، مشيراً إلى أن الخلايا النائمة لتنظيم “داعش” بدأت بالنشاط وتوسيع مناطق نفوذها شرق الفرات في سوريا.

وكانت روسيا والحكومة السورية دعتا مرارا واشنطن لسحب قواتها من قاعدة التنف والتي أعلنت عن منطقة نصف قطرها 55 كيلومترا محظورة على الأطراف الأخرى باعتبارها “منطقة عدم اشتباك”.

وتقع التنف على طريق دمشق بغداد على الحدود مع العراق وعلى مسافة غير بعيدة من الحدود الأردنية.

وتتواجد قوات أمريكية في سوريا (يقدر عددهم بـ 2000 عسكري) مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي للمجموعات المسلحة المعارضة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم “داعش ” الإرهابي.

الإعلانات
قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي