بداعي الشرف … سيدة تُذبح على يد عائلتها في سوريا .

لقيت سيدة حتفها بعد أن قامت عائلتها بذبحها بداعي “الشرف” في مصياف بريف محافظة حماة وسط سوريا .

وذكرت تلفزيون “الخبر” ، أن الجريمة وقعت في قرية المحروسة التابعة لناحية جب رملة في مصياف جريمة بداعي “ الشرف “ راحت ضحيتها سيدة في الثلاثين من عمرها.

وقال مصدر في الأمن الجنائي في حماة أن شقيق المغدورة المدعو (س.ا ) تولد عام 2000 م توجه بمفرده إلى مركز ناحية جب رملة، وبحوزته أداة الجريمة واعترف بداية بإقدامه على قتل شقيقته.

وأضاف المصدر أنه “تم اقتياد المذكور إلى مكان ارتكاب الجريمة، حيث شوهدت جثة شقيقته المدعوة (ب .ا) في حديقة منزل أهلها متوفاة نتيجة طعنها بسكين حاد”.

وبعد معاينة موقع الجريمة من قبل عناصر ناحية جب رملة والتدقيق والتحقيق مع باقي أفراد عائلة المغدورة تبين أن والدها المدعو ( ا .ا ) هو من قام بذبحها بسكين حادة بالاشتراك مع عمّها .

وأضاف المصدر” أنه تم الاتفاق بين الأب والعم على أن يعترف شقيقها بارتكابه الجريمة ليتحمل المسؤولية الجرمية وحده.”

وبينت مصادر محلية أن “سبب ارتكاب الجريمة هو الزعم بوجود علاقة غير شرعية للمغدورة مع شخص غير زوجها ما دفعه إلى طلاقها منذ فترة، وإعادتها إلى منزل أهلها الذين قاموا بقتلها بعد سماعهم بسبب الطلاق”.

ويشار إلى أن سوريا تحتل المرتبة الثالثة عربياً بعد اليمن وفلسطين من حيث عدد جرائم الشرف المُرتكبة بحق النساء، حيث كانت ضحية تلك الجرائم نحو 250 امرأة حتى عام 2010.

الإعلانات
قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي