أردوغان يتلقى تهديد حازم من أكراد سوريا .

توعدت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، المدعومة من واشنطن ، تركيا بالرد على أي هجوم عسكري منها في الشمال السوري، وذلك على خلفية التهديدات التركية الأخيرة حول بدء عملية عسكرية مرتقبة على مناطق سيطرة “قسد”.

وقال مظلوم كوباني قائد “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد) في مقابلة أجرته معه وكالة “رويترز” يوم الخميس، “نحن مستعدون لأي هجوم وسنرد بقوة… وضمن مناطقنا”، مؤكداً “وحتى هذه اللحظة محاولاتنا الدبلوماسية مستمرة لردع هذا الهجوم على مناطقنا”.

وأضاف أن واشنطن قامت بمحاولات جادة لمنع وقوع الهجوم التركي على المقاتلين الأكراد الذين يسيطرون على مساحة واسعة من شمال سوريا على الحدود التركية، مشدداً على ضرورة أن تبذل الولايات المتحدة جهودا أكبر.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، أعلن الأربعاء الماضي، عن بدء حملة عسكرية جديدة ضد “بؤر منظمة “بي كا كا” الانفصالية التي تصفها بـ”الإرهابية” في شرق الفرات خلال أيام، الأمر الذي لقى رفض من واشنطن الداعمة للأكراد شمال البلاد.

وطلبت “الادارة الذاتية” الكردية، أمس الخميس، المساعدة من الحكومة السورية في التصدي للتهديدات التركية الأخيرة واتخاذ موقف رسمي ضد التهديد، مشيرة إلى أن النظام التركي يريد احتلال جزءاً من سوريا وهذا يعني اعتداء على السيادة السورية.

اقرأ المزيد : سوريا .. 15 ألف مسلح من المعارضة سيشاركون في العملية التركية ضد الأكراد

وفيما يتعلق بتنظيم “داعش” الإرهابي، قال كوباني أحد مؤسسي “قوات سوريا الديمقراطية” و”وحدات حماية الشعب الكردية”: أن تنظيم “داعش” “لا يزال قويا” في شرق سوريا، وأن 5 آلاف “داعشي” لا يزالون في سوريا بما في ذلك بعض كبار القادة والأجانب.

و أشار القائد في “قسد” إلى أن التنظيم سيستغل الهجوم التركي للانتقام مرة أخرى، مشددا على أن القتال ضد “داعش” “غير ممكن” من دون المقاتلين الأكراد.

وتسيطر “قوات سوريا الديمقراطية ” التي تشكل غالبية القيادات فيها عناصر كردية مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية على مناطق شرق الفرات في الشمال السوري.

وشنت تركيا سابقا عملية عسكرية “غصن الزيون” بالشمال السوري، رغم معارضة وتحذيرات أمريكية، كما شنت حملة باسم “درع الفرات” ، تم من خلال الحملتين بسط السيطرة على مساحات واسعة من المناطق التي كانت خاضعة لتنظيم “داعش” ومسلحين أكراد.

ويأتي ذلك بعد أن تمكنت “قسد” من السيطرة على هجين بريف ديرالزور أحد أبرز معاقل تنظيم “داعش” بعد أسبوع من المعارك بعدم من التحالف الدولي ضد “داعش” بقيادة الولايات المتحدة، وفقاً لما أعلن عنه مدير “المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض” رامي عبد الرحمن، يوم الجمعة.

مراسلون .

الأكثر مشاهدة الآن