سوريا ..القبض على مشعوذ يدعي أنه ” المسيح والمهدي المنتظر” ويسلب ضحاياه أموالهم

وقع مشعوذ يدعي النبوة و يمارس النصب والاحتيال من خلال الشعوذة في قبضة السلطات المختصة بعد أن قام مجموعة من المواطنين بالقبض عليه وتسليمه إلى الأمن الجنائي في السويداء.

وأفادت صفحة “السويداء 24” أن المدعو “بديع ريمان” ، مشعوذ ، ينحدر من بلدة عريقة ويقيم في السويداء، ألقي القبض عليه بتهمة النصب و”الشعوذة”، خلال الأسبوع الفائت، بعد تقديم إحدى الضحايا شكوى ضده لدى الجهات المختصة.

وكانت ضحية “المشعوذ” تحدثت عن تجربتها على مواقع التواصل، موضحة أنها كانت تعاني من مشاكل صحية، وتعذر علاجها عن طريق الطب الحديث والبديل، قبل أن تقنعها سيدة في عيادة أحد الأطباء بالذهاب إلى “بديع” ليساعدها في الشفاء.

وقالت الضحية أنها أخبرت زوجها ووافق على الذهاب معها، وتوجها إلى منزل “بديع” الذي أبلغهما اكتشافه سحر موجه للسيدة أدى لتدهور حالتها، وطلب مبلغ 1000 دولار مقابل إبطال السحر الموجه لها حسب وصفه.

وأشارت المرأة إلى أن المشعوذ ذهب إلى منزلها كون السحر حسب زعمه موجود في أرض المنزل، وقام ببعض الطقوس الغريبة التي جعلتها تشعر ببعض الراحة، وتدفع له مبلغ 800 ألف ليرة غير المبلغ الأول ( نحو 1600 دولار) ، دون علم زوجها بعد أن اقتنعت أن المشعوذ قادر على تخليصها من أوجاعها.

وأوضحت أن زوجها قام بضربها بعد أن علم عن دفعها للمبلغ الثاني، واتصل بالمشعوذ يطالبه بإعادته، حيث زعم الأخير أنه غادر من البلد ثم قال أنه عمل كل ما يقدر عليه و”الباقي على الله”، ولن يعيد المبلغ.

وإلى جانب أعمال الشعوذة و النصب على المواطنين كان “بديع” يدعي النبوة، وتكفير بعض الأديان حيث يزعم أنه “المسيح” و “المهدي المنتظر”، فيما يقول بعض أقاربه أن يعاني من اضطرابات عقلية.

وسبق أن ألقت الجهات المختصة القبض على عدد من المشعوذين في دمشق وريفها لقيامهم بأعمال غير أخلاقية من تحرش و اغتصاب بزعم أنها تبطل أعمال السحر بالإضافة إلى أخذ مبالغ مالية كبيرة من الضحايا و ابتزاز بعضهم.

الأكثر مشاهدة الآن