الخارجية الروسية : دمشق يجب أن تسيطر على مواقع الانسحاب الأمريكي

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن المناطق السورية التي ستنسحب منها القوات الأمريكية، يجب أن تعود إلى سيطرة دمشق ، مضيفة أن دوافع الانسحاب الأمريكي وجدوله الزمني “لا يزال يكتنفه الغموض”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريحات نقلتها وسائل إعلام أن”هناك مسألة مبدئيا.. من الذي ستنقل إليه السيطرة على المناطق التي يتركها الأمريكيون؟ من الواضح، أن هذا الطرف يجب أن يكون الحكومة السورية، وهو ما يمليه القانون الدولي”.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ” حتى الآن ليس لدينا معلومات عن أي اتصالات بين واشنطن و دمشق حول ذلك”.

وتابعت “المسؤولون الأمريكيون يشيرون إلى أن مغادرة جيشهم سوريا لا تعني إنهاء نشاط التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.. ولا يطلق هؤلاء المسؤولون تصريحات دقيقة وواضحة عن إستراتيجية بلادهم، بل يقتصرون على تلميحات حذرة وصياغات غامضة وملتوية جدا تتحدث عن الانتقال إلى مرحلة جديدة من محاربة الإرهاب”.

وتساءلت زاخاروفا عمّا إذا كان ذلك سيتيح المجال لاستمرار الأمريكيين في ضرباتهم الجوية أو تنفيذهم عمليات برية محدودة انطلاقا من نقاط تمركز واقعة خارج سوريا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن بشكل رسمي مؤخراً سحب قوات بلاده من الأراضي السورية، بعد القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي، معتبراً أنه انتصر على الإرهاب.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، الاثنين الماضي، أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا سيبدأ مطلع العام المقبل 2019، ومن المتوقع أن يستمر لعدة أسابيع.

ويشار إلى أن القوات الأمريكية تتواجد عند ما يعرف بمثلث “التنف” الواقع شرق سوريا، قرب الحدود مع العراق والأردن، بالإضافة إلى وجود الجيش الأمريكي في الشمال السوري.