أكراد سوريا يرفضون عرضاً أمريكياً بدخول البيشمركة إلى شرق الفرات

كشفت مصادر سياسية كردية أن وحدات الحماية الكردية في سوريا الجناح العسكري لحزب “الاتحاد الديمقراطي” رفضت عرضا أمريكيا بـ”دخول قوات البيشمركة إلى شرق الفرات” لتخفيف التوتر مع تركيا.

وذكرت وسائل إعلام  أن العرض الأمريكي تضمن انسحاب قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من مواقعها على الحدود السورية التركية في شرق الفرات، وتسليمها لقوات البيشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق.

ويأتي ذلك بعد عقد اجتماع الأحد الماضي، بين قياديين في قوات البيشمركة و أعضاء في حزب “الاتحاد الديمقراطي” الجناح السياسي لوحدات الحماية الكردية بحضور التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن بهدف محاولة التحالف إقناع حزب الاتحاد الديمقراطي بضرورة دخول قوات البيشمركة من إقليم كردستان ،وانتشارها على طول الحدود السورية مع تركيا.

وتتضمن قوات “بيشمركة روج أفا” أكراد سوريين منشقين عن الجيش العربي السوري وآخرين متطوعين، ممن تلقوا تدريبات على يد “البيشمركة” في إقليم كردستان العراق.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أعلن منذ أيام عن عزمه شن حملة عسكرية جديدة ضد المقاتلين الأكراد في شرق الفرات في غضون أيام، الأمر الذي أثار معارضة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية و الاتحاد الأوروبي وإيران.

ويشكل موضوع دعم واشنطن للقوات الكردية بسوريا موضع خلاف مع تركيا، حيث تعارض أنقرة وجود القوات الكردية خوفا من تمددها والتي تعتبرها تنظيمات إرهابية متحالفة مع “حزب العمال الكردستاني” المحظور في تركيا.

المصدر : مراسلون + وكالات