مطار رفيق الحريري في بيروت يرفض تزويد طائرات إيرانية وسورية بالوقود .

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” أن مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت ، امتنع عن تزويد طائرات الخطوط الجوية الإيرانية والسورية بالوقود، بحجة الالتزام بالعقوبات الأمريكية عليها.

وأضافت الصحيفة، أن شركات عاملة في المطار التزمت من تلقاء نفسها بالقرار الأمريكي الذي يفرض عقوبات على شركات طيران إيرانية وسورية، بالرغم من عدم صدور قرار رسمي من الحكومة اللبنانية في هذا الشأن.

وتابعت استجاب عاملون في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت لقرار العقوبات الأمريكي على عدد من شركات الطيران، بينها شركات الطيران الإيرانية. التي بدأ تنفيذ العقوبات الأمريكية عليها في 5 تشرين الثاني الجاري، حيث امتنعوا عن تزويد طائرات تلك الشركات بالوقود.

وأوضحت مصادر خاصة للصحيفة أن القائمة تضم شركات طيران إيرانية مثل “إيران إير” و”ماهان” وغيرهما، كما تضم القائمة شركات طيران سورية مثل “شام وينغز” و”الخطوط الجوية العربية السورية”. وتشمل القائمة أيضاً شركة طيران من بيلاروسيا هي “بيلافيا”.

وأشارت المصادر إلى أن القائمة تضم أيضاً شركات طيران أخرى لا تهبط في لبنان.

وبدأ تطبيق القرار منع تزويد الطائرات الإيرانية و السورية بالوقودعلى صعيد الشركات العاملة في مطار بيروت، قبل أن يتحول إلى قرار رسمي، يؤكد التزام لبنان بلائحة العقوبات.

وأكدت مصادر لـ”الشرق الأوسط” أن “القرار بات سارياً ويجري تطبيقه في المطار منذ دخول العقوبات الأمريكية على إيران حيّز التنفيذ”.

وتجدر الإشارة إلى أن عدة شركات طاقة عالمية تزود مطار بيروت بوقود الطائرات، ويرتبط بعضها بالشركة الأم البريطانية “بريتيش بتروليوم” أو بشركة “توتال” الفرنسية التي اتخذت القرار بالالتزام بالعقوبات.

وتلتزم الشركات المنضوية تحت لوائها بحظر تزويد الطائرات الخاضعة شركاتها للعقوبات بالوقود في المطار.

ويذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية و دول الاتحاد الأوروبي فرضت حزمة من العقوبات الاقتصادية على سوريا على خلفية الأزمة التي تشهدها البلاد منذ منتصف آذار عام 2011.