سوريا : دخول قافلة مساعدات إنسانية إلى “مخيم الركبان” في التنف السورية

دخلت قافلة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة تتألف من 100 سيارة إلى مخيم الركبان في منطقة التنف السورية التي يوجد فيها قاعدة عسكرية أمريكية.

وأفادت وكالة “سانا” أن منظمة الهلال الأحمر صرحت في بيان أنها “نجحت مع الأمم المتحدة بتسيير قافلة مساعدات إنسانية إلى مخيم الركبان الذي يقطنه أكثر من 50 ألف شخص سوري يعانون ظروفا إنسانية صعبة” وبينت أن القافلة تأخرت حوالي أسبوع حيث كان من المقرر وصولها من الأسبوع الماضي.

وأعلنت روسيا أن الشرطة العسكرية الروسية قامت بتأمين طريق القافلة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة من دمشق إلى مخيم الركبان.، وقال رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، الفريق فلاديمير سافتشينكو: “قمنا من جانبنا بتنفيذ جميع المهام، بشأن ضمان أمن القافلة الإنسانية”.

وأشار سافتشينكو إلى اجتماعات ومشاروات عدة عقدت مع موظفي الأمم المتحدة وممثلين عن الولايات المتحدة حول موضوع المساعدات إلى الركبان، ولفت إلى أن موسكو ودمشق ناشدا مرارا السلطات الأمريكية للمساعدة في تقديم المساعدة للاجئين في المخيم.

وتتألف القافلة من 100 سيارة، من شاحنات وسيارات إسعاف وسيارات مدرعة مرافقة، ويصل حجم المساعدات الإنسانية إلى نحو 450 طن من المواد الغذائية والأدوية والسلع الأساسية.

من جتها اعتبرت المتحدثة باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، أن دخول مساعدات إنسانية إلى مخيم الركبان السوري، يعتبر انتصارا للأردن، بعد سنة من المفاوضات حول إدخال المساعدات.

وتنتشر قرب مخيم الركبان قوات احتلال أمريكية تمنع وصول المساعدات إضافة إلى قيامها بتجنيد الشبان المقيمين في المخيم في إطار مجموعات مسلحة مقابل المال وفق ما أفاد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية أول أمس.

وبينت منظمة الهلال الأحمر أن تجهيز القافلة استغرق شهرا وتألفت من 78 شاحنة محملة بمواد إغاثية تضمنت 10475 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين و18 ألف سلة ألبسة أطفال و10075 سلة نظافة شخصية ومثلها شوادر و1200 سلة لحديثي الولادة إضافة إلى أدوية ومواد طبية ومتممات غذائية للأطفال والنساء.

مراسلون