بسبب لعبة PUBG .. طالب ثانوي يقتل معلمته طعنا ً بالسكين .

أقدم طالب مصري في المرحلة الثانوية على قتل معلمة الكيمياء بعد أن تولّد لديه فكرة القتل من لعبة PUBG  التي حققت انتشاراً واسعاً بين جميع الفئات العمرية وليس المراهقين فقط.

وأفادت وسائل إعلام مصرية، أن الطالب قتل معلمة الكيمياء “هانم . م” البالغة من العمر 59 سنة خلال طعناً بالسكين خلال تلقيه درس خصوصي في منزلها الواقع في منطقة ميامي بمدينة الإسكندرية في مصر.

وجاء ذلك بعد إدمانه على لعبة ” PUBG ” الالكترونية على الانترنت التي اعتبرت الوجه الآخر للعبة “الحوت الأزرق” التي دفعت عدد من المدمنين إلى الانتحار وغيرها من الألعاب الالكترونية التي تؤثر سلبياً على مدمنيها.

وقد تحول لعبة ” PUBG ” من يمارسها باستمرار لمدة 21 يومًا على الأقل إلى وحش مريض بالاكتئاب يودي بحياة العديد، لأن عقله يصبح مبرمجا عليها تلقائيًا ويحولها لعادة مُرسخه عميقة داخل ذاته، وبالتالي بعد تلك الفترة يصبح خاضع لأي تأثير سلبي ناتج عنها ودون أي وعي منه.

من جهته، أصدر مركز الأزهر للفتوى بياناً حذر فيه من خطورة لعبة ” PUBG ” مشيراً إلى ضرورة نشر الوعي بخطورتها على الفرد و المجتمع، مؤكداً تحريم هذه اللعبة .

وأنشئت Player Unknown’s Battle Grounds التي تعرف باسم لعبة ” PUBG ” من قبل شركة كورية، بدأت هذه اللعبة بالانتشار بكثرة في مصر و العديد من البلدان العربية إلا أن هذه اللعبة هي من نوع خاص تدفع لاعبيها نحو العنف أو التفكك الأسري، والمستهدفين من جميع الفئات العمرية فمنهم من تجاوز الـ50 عامًا.

الإعلانات
قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي