الأطباء ينصحون بـ “العشق وتبادل القبلات ” !.. فوائد صحية غير متوقعة !

توصلت أبحاث طبية حديثة إلى أن حالات العشق و الرومانسية و القبلات المتبادلة بين الأحبّة لها العديد من الفوائد الصحية غير المتوقعة .

ووجد فريق من الباحثين في جامعة “ويسترن فرجينيا” في ولاية كاليفورنيا الأمريكية أن الرومانسية يمكن أن تساعد على تحسين عدة ظروف صحية، بما في ذلك استقرار ارتفاع ضغط الدم وتقليل الشعور بالألم وعدم الإفراط في الحساسية.

وأضافوا أن “شعور الوقوع في الحب يأتي نتيجة لنشاط 12 منطقة من الدماغ تعمل معا”، موضحين أن “التغييرات الأولى في نشاط الدماغ، تبدأ في غضون خمس الثانية”.

كما أن هناك طفرة من المواد الكيميائية مثل الدوبامين، والتي تساعد على تنظيم الاستجابات العاطفية، كما يثير الأوكسيتوسين مشاعر الثقة ويقلل من الشعور بالقلق، كما خلصت دراسة إلى أن “الأشخاص الذين يميلون إلى الحب، ينخفض ضغط الدم لديهم.”

ومن المعتقد أن الهرمونات التي يتم إطلاقها عن طريق اللمس، يمكن أن تلعب دورا في مراكز الضغط في الجلد، التي تكون على اتصال بالدماغ من خلال العصب المبهم، والذي يمتد إلى أسفل الجسم، كما أن إحدى النظريات تقول أن ” تحفيز العصب المبهم يؤدي إلى زيادة في الأوكستوسين”.

ومن الفوائد الصحية للحب و العاطفة أيضاً تأثيرات على الجهاز المناعي والهرمونات ومقاومة العدوى بحسب البروفيسور كاري كوبر أخصائي علم النفس في جامعة مانشستر.

و يمكن للرومانسية أيضاً تحسين عتبة الألم، وذلك بعد إجراء فحوصات الدماغ لتقييم ردة الفعل على الألم، كما أنه بمجرد النظر إلى أحد أفراد الأسرة، يمكن أن يزيد إنتاج الدوبامين، ما يؤدي إلى إطلاق مسكنات الألم الطبيعية.

وكانت دراسة أجريت عام 2006، خلصت إلى أن 30 دقيقة من التقبيل تقلل من إنتاج الهيستامين، وهي مادة كيميائية يتم ضخها استجابة لمسبب الحساسية، ما يسبب أعراض الحساسية.

و تساهم قبلات العشاق أيضاً في تحسين مستويات الكولسترول لدى الأزواج، كذلك فإن عناق العاشقين بشكل منتظم يجعلهم أقل عرضة للاكتئاب أو القلق، بحسب دراسات.

الأكثر مشاهدة الآن