بالفيديو .. سيول جارفة تضرب جنوب الأردن و تحصد ضحايا ومفقودين

شهد جنوب الأردن، يوم الجمعة، أمطاراً غزيرة أدت إلى تشكل سيول جارفة ووقوع ضحايا في حادثة بيئية لم تشهدها المنطقة منذ 60 عاماً مضت.

ونقلت وسائل إعلامية أردنية، عن دائرة الدفاع المدني الأردني، أن “السيول الجارفة التي ضربت مدينة مأدبا وسط الأردن أدت إلى وفاة طفلة وفقدان شخصين اثنين في انجراف مركبة” .

وقال الدفاع المدني الأردني أن عدد الوفيات جراء الحالة الجوية والسيول ارتفع  إلى 7 أشخاص والسلطات تجلي أكثر من 3700 سائح من مدينة البتراء .

وأشار الدفاع الأردني إلى أن عمليات البحث مازالت مستمرة للعثور على مفقودين .

 

وحذر الدفاع الأردني المواطنين من السيول الجارفة التي داهمت مناطق جنوبي المملكة، مشددة على أهمية انتهاج سلوك وقائي خلال الأحوال الجوية السائدة.

وطالب السكان المحليين بالابتعاد عن الأودية والمناطق المنخفضة وأماكن تشكل السيول، والانتقال إلى أماكن مرتفعة أكثر أمانا وبخاصة لمن يقطنون في الوحدات السكنية المتنقلة مثل الخيام وبيوت الشعر تحسبا من مداهمة مياه الأمطار لهم.

وفي منطقة البتراء جنوب الأردن، أخلت كوادر سلطة إقليم البتراء التنموي السياحي جميع السائحين الموجودين داخل الموقع الأثري جراء السيول التي داهمت الموقع، وتم إيقاف بيع التذاكر للسياح لزيارة المواقع الأثرية هناك حفاظا على سلامتهم.

ووفقا لمصادر إعلامية محلية، فقد تشكلت سيول جارفة في عدة مناطق في البتراء، نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة الجنوبية من المملكة خلال الساعات الماضية وخصوصا في منطقة “وادي موسى”.

وفي سياق متصل، قال رئيس مفوضية سلطة إقليم البتراء بالإنابة سالم الفرجات أن “جنوب الأردن شهد هطول أمطار غزيرة، أدت إلى تدفق سيول جارفة، لم تشهدها المنطقة منذ 60 عاماً”.

ويأتي ذلك بعد إعلان أمانة عمّان الكبرى حالة الطوارئ المتوسطة تحسبا لتقلبات محتملة في حالة الطقس خلال الأيام القادمة.

يذكر أن أمطار غزيرة و سيول جارفة ضربت الأردن في أواخر تشرين الأول الماضي، أدت إلى مقتل أكثر من 20 شخص وإصابة 35 آخرين معظمهم أطفال نتيجة انجراف حافلة مدرسة في منطقة البحر الميت والتي اعتبرت أسوأ حادثة وقعت في الأردن منذ حادثة مدينة معان التي شهدت سيولا كبيرة في عام 1966 وأدت إلى مصرع 100 شخص.

مراسلون + وكالات