سوريا : “داعش” يطلق سراح 7 جنود أمريكيين بموجب صفقة مع “قسد”

كشف تقرير إعلامي نشرته وكالة (الأناضول) التركية، عن صفقة تمت بين مقاتلين أكراد و تنظيم “داعش” الإرهابي تم بموجبها الإفراج عن 7 جنود أمريكيين كانوا محتجزين لدى التنظيم في سوريا .

وأضافت الوكالة، نقلا عن مصادر محلية في محافظة ديرالزور يوم الاثنين، أن “الجنود السبعة أسرهم “داعش” خلال اشتباكات مع عناصر تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” في أيلول الماضي، في محافظة دير الزور شرق سوريا “.

وتابعت المصادر، أن “داعش” أسر قسمًا من الجنود السبعة في هجمات على حقلي “العمر” و”التنك” النفطيين، والبقية في هجوم على معسكر ببلدة هجين”.

وبحسب المصادر فإن مفاوضات جرت في 28 أيلول الماضي، بين “داعش” و “ي ب ك/بي كا كا”، إثر تدخل عناصر محلية للوساطة من أجل الإفراج عن الجنود الأمريكيين.

إلا أن “داعش” طلب حينها من “ي ب ك/ بي كا كا”، الانسحاب من “بئر أزرق” النفطي وعدد من الحقول الأخرى، والسماح بإدخال أغذية ومستلزمات طبية إلى بلدة الشعفة، مقابل إطلاق سراح الجنود الأمريكيين.

وتتواجد قوات أمريكية ومواقع عسكرية أمريكية. في الشمال السوري، وتدعم الولايات المتحدة، فصائل كردية، في معاركها ضد تواجد تنظيم “داعش” بالرقة ودير الزور.

و لم تعلق واشنطن على ما تردد حول احتجاز “داعش” للجنود الأمريكيين، وملابسات وتفاصيل ما دار حول الأمر.

وسبق أن أسر تنظيم “داعش” الإرهابي عشرات الأشخاص من جنسيات عربية و أجنبية منهم صحفيين خلال تواجدهم في أماكن انتشار التنظيم ، حيث أقدم على إعدام البعض منهم وبث عمليات الإعدام ذبحاً أو حرقاً أو رمياً بالرصاص على مرأى من العالم عبر الشبكة العنكبوتية متجاهلاً النداءات الدولية و التحذيرات من إعدام الضحايا ، ومتوعداً بالمزيد من عمليات الإعدام الوحشي و شن العمليات الإرهابية.

وتتواجد قوات أمريكية ومواقع عسكرية أمريكية، في الشمال السوري، وتدعم الولايات المتحدة، فصائل كردية، في معاركها ضد تواجد تنظيم “داعش” بالرقة ودير الزور ، حيث خسر الأخير مساحات واسعة من مناطق نفوذه في سوريا و العراق بعد استهدافه بسلسلة من العمليات العسكرية.

مراسلون + وكالات

الإعلانات
قد يعجبك أيضا

Comments are closed.