أخبار محليةمحليات

الكشف عن 363 حالة اعتداء جنسي في سوريا .. وهذه المحافظات الأكثر جرما ً .

كشف مدير الهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو أنه تم توثيق 363 حالة اعتداء جنسي على ذكور وإناث في ست محافظات في سوريا ، مؤكداً أن “حلب احتلت المرتبة الأولى”.

و أضاف حجو في تصريحات لصحيفة “الوطن” المحلية، أن حلب احتلت المرتبة الأولى بنحو 165 حالة بينما جاءت دمشق ثانياً بـ110 منها 48 في ريفها ، بعدد حالات الاغتصاب المسجلة.

وتابع مدير الهيئة العامة للطب الشرعي أن ” محافظة حماة 58 حالة لتحتل في ذلك المرتبة الثالثة بينما سجلت اللاذقية 13 والسويداء 6 وذات الرقم في حمص”.

ووفقاً للبيانات الموثقة عن جرائم الاعتداء الجنسي فهي مسجلة الوقوع في المدن دون الأرياف في المحافظات المذكورة.

وأكد حجو أن نحو “90 % من الحالات لا يتم الإبلاغ عنها بسبب خوف الأهالي على مسألة العار والشرف وغيرها”.

وأشار إلى أنه “لوحظ في الفترات الأخيرة أنه كثر الاعتداء على الأطفال جنسياً حتى على بعض الذكور في ظل الحرب إلا أنها بقيت من أخفض معدلات العالم إضافة إلى أنه نادراً لا يتم الكشف على مثل هذه الجرائم.”

وأشار حجو إلى المناطق التي كانت تحت سيطرة المسلحين ما شكل وجود جيل خطر جداً من الممكن أن يقوم البعض بمثل هذه التصرفات.

وأرجع حجو أسباب ظهور حالات الاعتداء على الذكور الأطفال هو أن “الأهالي يرسلون أولادهم إلى محال البيع ولو في أوقات متأخرة من الليل ما يشكل ذلك احتكاكاً مباشراً مع الأشخاص المنحرفين الذين من الممكن أن يستغلوا الظرف بأي شكل من الأشكال”.

وأشار حجو إلى أن “النسب العالمية وأن 15 % من الاعتداءات الجنسية تقع على الأطفال تحت سن الـ15 بينما 29 % ما بين 12 إلى 17 بينما نسبة 44 % تقع على أشخاص تحت سن الـ18 لافتاً إلى أن 80 % تقع على أشخاص تحت سن الـ30 عاماً سواء كان الاعتداء على ذكر أم أنثى.”

وازدادت نسبة الاعتداءات الجنسية والعنف السلوكي الموجه ضد النساء و الأطفال منذ بدء الأزمة في البلاد عام 2011 مقارنةً مع سنوات ما قبل الأزمة نظراً لاستغلال الشواذ و المنحرفين غياب الرقابة عن بعض المناطق و الأحياء .

وشهدت بعض المناطق في سوريا في الآونة الأخيرة اعتداءات جنسية على أطفال انتهى بهم المطاف بالموت ذبحاً و طعنا على يد الجاني.

زر الذهاب إلى الأعلى