وزير الدفاع التركي يكشف علاقة بن سلمان في اغتيال خاشقجي

كشف وزير الدفاع التركي خلوص آكار عن مفاجأة تتعلق بقضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية السعودية باسطنبول التركية الشهر الماضي.

وقال الوزير التركي في رد على سؤال خلال مقابلة أجرتها معه “بي بي سي” البريطانية حول ما يقال بشأن اتهام المخابرات الأمريكية “سي.آي.إيه” الأمير محمد بن سلمان بمقتل خاشقجي، وإن كانت الحكومة التركية تعتقد صحة ذلك ، قال “كما تعلمون، لقد نفذ 18 شخصا هذه العملية، وهم محتجزون الآن في السعودية، وطالبت تركيا بإعادتهم كي تجري محاكمتهم في محاكمها”.

وأضاف ” كما تعلمون أيضا لدينا بعض الأدلة، وشاركناها مع دول حلف الناتو، مثل إنجلترا وفرنسا وأمريكا وكندا وألمانيا”.

وعما إذا كانت الحكومة التركية مطمئنة لتحقيقات السعودية في قضية خاشقجي، أجاب الوزير التركي ” هناك 18 شخصا مشتبها بهم في هذه الجريمة، ومن زاوية الملاحقة القضائية فإن محاكمة هؤلاء ينبغي أن تتم في تركيا، لأن هذه الجريمة وقعت على أراضينا”.

وعندما سألته المحاورة عما إذا كان يقصد بالأدلة التسجيلات الصوتية، فقال: “تسجيلات صوتية، وأدلة أخرى”، لكنه ذكر أن سلطات بلاده لن تنشرها في الوقت الحالي، لكن ربما تنشرها فيما بعد، حسب الأوضاع وتطورات القضية.

وعندما سألت المحاورة وزير الدفاع بشكل مباشر عما إذا كانت الحكومة التركية تتهم الأمير محمد بن سلمان، قال: “لدينا الآن بعض الأدلة على ذلك، وهي ليست بأيدينا فقط، كما ذكرت لكم”.

ويأتي ذلك عقب تصريحات لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن السلطات التركية أكدت للرياض، أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ليس هو المقصود بالتصريحات التركية التي تتهم شخصية رفيعة بإصدار الأمر بتصفية المواطن السعودي جمال خاشقجي، مضيفا السعودية ترفض بشكل قطعي أي مزاعم بشأن ولي العهد سواء كانت من خلال تسريبات أو غيره.

واعترفت السعودية في 20 تشرين الأول بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول بسبب “عراك” لكنها لم تكشف عن مكان الجثة حتى الآن، فيما تقول التحقيقات التركية أن خاشقجي مات مخنوقا وجرى التخلص من جثته من خلال تقطيعها.

ووجهت النيابة العامة السعودية الخميس التهم إلى 11 شخصاً من الموقوفين في قضية مقتل خاشقجي وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم مع المطالبة بقتل من أمر وباشر الجريمة منهم وعددهم 5 أشخاص وإيقاع العقوبات على البقية.

وأثارت قضية خاشقجي أدانت دولية واسعة، معتبرين الرواية السعودية بأنها غير واضحة، حيث قوبلت بتشكيك واسع.

مراسلون – وكالات

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا