جثة خاشقجي : نائب أردوغان يصعد ويوجه تساؤلاً للسلطات السعودية

طالب فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بفتح تحقيق حول مصير جثة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي، بعد إشارته إلى احتمالات بأن الجثة تم تذويبها بالحمض.

ونقلت وكالة “الأناضول” قول أقطاي في حوار صحفي اليوم الإثنين، 5 تشرين الثاني، إنه يجب فتح تحقيق حول مصير جثة الصحفي خاشقجي بعد تقارير تفيد بأن الجثة تمت إذابتها في الحمض.

وأضاف المسؤول التركي: أنه “بات يقينا الآن أن خاشقجي، الذي اختفى في القنصلية السعودية بإسطنبول يوم الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول، استهدف بجريمة قتل متعمدة”.

وطرح نائب الرئيس التركي تساؤلا بقوله : “السؤال الآن هو من أصدر الأوامر، هذا ما نسعى للحصول على إجابته الآن، وهناك سؤال آخر هو أين اختفت الجثة؟ هناك تقارير عن أنها أذيبت في الحمض. لابد من النظر في كل ذلك”.

وكان ياسين أقطاي قد لفت، في مقابلة سابقة مع صحيفة “حرييت” التركية، إلى أن جثة خاشقجي تم تذويبها بالحمض ولا داعي للبحث عنها لأنه لم يعد لها وجود.

وأشار إلى أن القتلة قطعوا الجثة من أجل تسهيل عمليه تذويبها، وعدم ترك أي أثر، مؤكدا أن عدم الإجابة على أسئلة المدعي العام حول مكان اختفاء الجثة يشير إلى أن الجثة تمت إذابتها.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال منذ أيام، إن أمر قتل خاشقجي جاء من أعلى المستويات في المملكة العربية السعودية، وأن اغتياله كان بدم بارد من قبل فريق اغتيال.

وأعلنت السلطات السعودية في شهر تشرين الأول الماضي وفاة الصحفي جمال خاشقجي في قنصليتها في إسطنبول خلال شجار.

وأشارت النيابة العامة السعودية أن التحقيقات في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا سعوديا، بهدف الوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا