بوتين يهدد مسلحي سوريا .. هجوم حلب الكيميائي لن يمر دون عقاب .

أكدّ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الهجوم الكيميائي من الإرهابيين في حلب شمال سوريا  “لن يمر دون عقاب”، مضيفاً أن “التلاعب مع الإرهابيين لأغراض جيوسياسية يؤدي إلى جرائم دموية جديدة من جانبهم”.

ونقلت وكالة (سبوتنيك) عن الرئيس بوتين ،قوله في كلمته خلال لقاء قادة دول “بريكس” على هامش قمة الـ 20 “فيما يتعلق بالجماعات الإرهابية، فإن المعايير المزدوجة أو أي نوع من التسوية، وخاصة استخدامهم المغامر للأغراض الجيوسياسية أمر غير مقبول ، لأن أي تلاعب مع الإرهابيين يصب في مصلحتهم، ويرتكبون فظائع دموية جديدة”.

وتابع الرئيس الروسي “في سوريا ، حيث يواصل المسلحون هجماتهم المسلحة على القوات الحكومية ، وأصبح هجوم 24 تشرين الثاني عندما تعرض سكان الجزء الغربي من مدينة حلب لهجوم باستخدام مواد كيميائية سامة، من المعتقد أنه الكلور، انتهاكا صارخا لنظام وقف النار”، مشدداً على أنه “يجب ألا تمر جرائم الإرهابيين هذه دون عقاب”.

ووقع منذ أيام قليلة حالات اختناق بين المدنيين نتيجة تعرضهم لقصف من قبل الجماعات الأرهابية بقذائف تحوي غاز الكلور في أحياء شارع النيل والخالدية والشهباء الجديدة وجمعية الزهراء في حلب .

وشنت المقاتلات الروسية غارات جوية على مرابض إطلاق القذائف الصاروخية المحملة بالمواد الكيميائية في ريف حلب الغربي ، وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الغارات الجوية أدت لتصفية المسلحين مطلقي القذائف .

وأرسلت السلطات السورية مذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئاسة مجلس الأمن ورئيس منظمة “حظر الكيميائي” تدعوهم لاتخاذ إجراءات للتحقيق في الحادث وإرسال خبراء إلى مكان الحادث.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا