صحيفة إسرائيلية تكشف سر خطير … هذا ما تفعله السعودية مع معارضي النظام

كشفت صحيفة، أن المملكة العربية السعودية اشترت نظام تجسس إسرائيلي الصُنع يعمل على اختراق الأجهزة المحمولة.

وبينت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن عن وجود شكوى مقدمة للشرطة، وهي الآن قيد التحقيق، تفيد بأن مجموعة “إن.إس.أو” الإسرائيلية قدمت للسعودية نظاما لاختراق الهواتف المحمولة، “قبل أشهر قليلة من حملة قادها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ضد معارضي النظام”.

وأضافت أن المجموعة التي يقع مقر التطوير التابع لها في هرتسليا بإسرائيل، تؤكد أنها تلتزم بالقانون وأنه يتم استخدام منتجاتها في مكافحة الجريمة والإرهاب.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعرب مؤخرا عن “اعتزازه بتقارب العلاقات مع دول الخليج، بفضل قوة إسرائيل التكنولوجية”، حيث اعتبرت الصحيفة أن “الرسالة واضحة: إسرائيل مستعدة لبيع هذه الدول تقنيات مرتبطة بالأمن، بينما تقوم (الدول) بإقامة علاقات أقوى مع إسرائيل في المعركة الاستراتيجية ضد إيران”.

ووفقا للصحيفة، فإن اتفاقا بشأن مثل هذه الأنظمة تم توقيعه صيف عام 2017، قبل أشهر قليلة من قيام ولي العهد “بإطلاق حملة ضد خصوم النظام شهدت توقيف وتعذيب أفراد من العائلة المالكة ورجال أعمال سعوديين متهمين بالفساد. إلى جانب احتجاز السعوديين لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لعدة أيام في فندق بالرياض”.

وتنتج “إن.إس.أو” نظام “بيغاسوس” وكان نظام “بالنقرة الواحدة” ما يعني أنه يتعين أن يضغط الضحية على رابط احتيالي يتم إرساله إليه.

وذكرت الصحيفة أن نظاما جديدا تنتجه المجموعة لم يعد يتطلب ذلك، حيث يكفي معرفة رقم شريحة الاتصال لتعقب الهاتف.

ويشار إلى أن نظام” بيغاسوس 3″ الذي اشترته المملكة السعودية من إسرائيل يصل ثمنه إلى 55 مليون دولار أمريكي .

اقرأ المزيد : ترامب: إسرائيل ستكون في مأزق كبير دون السعودية

وشركة “إن.إس.أو” الإسرائيلية من الشركات المتخصصة في الحرب الرقمية ومقرها في هرتسيليا  شمال إسرائيل .

وانتشر “بيغاسوس” مؤخراً في العالم واستهدف العديد من حكومات العالم و 175 صحفيا و معارضاً و ناشطاً حقوقياً في العالم العربي وأمريكا اللاتينية و آسيا و إفريقيا و مناطق أخرى في العالم.