في سوريا .. امرأة تبيع طفلها بحفنة من المال !

تناقلت صفحات التواصل الاجتماعي في سوريا قصة سيدة سورية أقدمت على بيع طفلها إلى عائلة سورية أخرى بقصد التبني مقابل حفنه من المال .

وذكر موقع ” هاشتاغ سوريا ” أن السيدة ” ياسمين ” كانت تعمل في أحد المنازل بريف حماة ، ونشأت علاقة غير شرعية بينها وبين صاحب المنزل والذي اقترح عليها الزواج العرفي ، فوافقت .

وبحسب الموقع فإن ” ياسمين ” أخبرت الزوج بأنها حامل ، الأمر الذي دفعه للتهرب منها ثم تركها تواجه مصيرها بعد زواج دام لعام ونصف فقط .

وبدأت ” ياسمين ” بالبحث عن حلول لمصير طفلها كون قانون التنبي لايعمل به في سوريا ، الأمر الذي دفعها للتوجه إلى حمص لمقابلة ” سامر و مريم ” اللذان قبلا تبني طفلها كونهما لا ينجبان الأطفال .

وجرى الاتفاق على أن يأخذا الطفل ويسجلاه قانونيا باسمهما ، مقابل التكفل بكافة مصاريف الحمل والإنجاب ، مع مبلغ 150 ألف ليرة سورية بعد ولادة الطفل ! .

وفعلاً هذا ما حدث، لكن قيادة شرطة محافظة حمص  اشتبهت بوجود عملية تزوير في هوية إحدى النساء في أحد مستشفيات التوليد بحمص، فقامت بتفحص الوقائع، وتبينت أن ياسمين دخلت المشفى بهدف الولادة، لكن بهوية “مريم”.

اقرأ المزيد : القبض على شبكة دعارة في أحد منازل دمشق 

وتبين للشرطة أن ياسمين مطلوبة أصلاً للقضاء بثلاث مذكرات تتهمها بممارسة وتسهيل الدعارة. وأقرّت ياسمين ببيعها طفلها، وأحيل ضبطها إلى القضاء المختص.

الأكثر مشاهدة الآن