ماذا قال الأسد عن اتفاق إدلب ؟!

ترأس السيد الرئيس بشار الأسد ، أمس الأحد ، اجتماعا للقيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ، وتطرق فيه إلى اتفاق إدلب الأخير .

وذكر الأسد أن الاتفاق بخصوص إدلب هو مؤقت ، مؤكدا أنه حقق العديد من المكاسب الميدانية وفي مقدمتها حقن الدماء .

وأضاف الأسد أنه ” ما شهدناه مؤخراً من هستيريا غربية قبل معركة إدلب، نابع من كونها تشكل أمرا مصيريا بالنسبة لهم، لأن انتصار السوريين فيها سيؤدي إلى فشل خططهم إزاء سوريا، وعودتها أخطر مما كانت عليه في وجه مشروعهم في المنطقة، إن كان بشكل ” صفقة قرن” أو غيرها من الأشكال، وستشكل نموذجا جديدا لدول المنطقة والعالم.

وتابع الأسد قائلا : ” كلما تقدمنا باتجاه الانتصار سيعمل أعداء سوريا على تكثيف محاولاتهم لاستنزافها عسكرياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً وبالتالي سنكون أمام تحديات داخلية لا تقل خطورة عن الحرب”.

وأضاف: “مقبلون على معركة إعادة تأهيل بعض الشرائح التي كانت حاضنة للفوضى والإرهاب، لكي لا تكون هذه الشرائح ثغرة يتم استهداف سوريا في المستقبل من خلالها”.

وفي 17 أيلول الماضي جرى التوصل إلى اتفاق بخصوص إدلب بين الجانبين التركي والروسي وبموافقة الحكومة السورية ، حيث تقرر انشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق 20 كم تحيط بإدلب .

وبحسب المصادر ، فقد بدأت الفصائل الإرهابية بسحب معداتها العسكرية والدبابات من هذه المنطقة تطبيقا للاتفاق والذي حدد 15 الشهر الحالي موعدا لإنهاء التواجد العسكري المسلح في تلك المنطقة .

 

قد يعجبك أيضا

Comments are closed.