روسيا تكشف عن الهدف الرئيسي لـ اتفاق إدلب مع تركيا.

كشف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ، ميخائيل بوغدانوف، عن الهدف الأساسي والأخير من اتفاق إدلب والذي جرى التوصل إليه بين الجانبين الروسي والتركي الشهر الفائت .

وقال بوغدانوف في مقابلة مع وكالة نوفوستي الروسية ، اليوم السبت ، إن الهدف الرئيسي من اتفاق ادلب هو القضاء على بؤرة الأرهابيين ، و تدمير المسلحين الذين لا يلقون أسلحتهم هناك .

وأضاف أن جميع اتفاقيات إدلب مؤقتة ، وهدفها الأساسي القضاء على الأرهابيين في سوريا بشكل عام وفي ادلب بشكل خاص ، ويجب ان تستعيد الدولة السورية سيادتها على كافة الأراضي بما فيها إدلب ” .

مشيرا ً أن موسكو تأمل في أن يتم تنفيذ هذه الاتفاقات بحذافيرها.

وفي رده على تصريح وزير الخارجية السورية وليد المعلم بان المتطرفين في إدلب الذين لن يلقوا السلاح بحلول منتصف كانون الأول القادم يجب ان يتم تدميرهم ، قال ” بالطبع إن لم يفعلوا ذلك سيتم تدميرهم أو القبض عليهم ، وهذا ما ذكره بوضوح الجانب الروسي وبعض شركائنا الآخرين ” .

وفي 17 أيلول الماضي وقع الجانبين الروسي والتركي على اتفاق ادلب والذي نص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح لمسافة 20 كم بحيث تكون خالية من مسلحي جبهة النصرة والجماعات المتطرفة مع إخلاء المنطقة من كافة الأسلحة الثقيلة والمدرعات والدبابات .

وكانت تسريبات عن اتفاق ادلب قد أكدت أن المنطقة الفاصلة ستكون ضمن مناطق سيطرة المسلحين فقط ، حيث سيبقى الجيش السوري في مواقعه بالمقابل يتراجع المسلحون لمسافة 20 كم مع سحب آلياتهم ومعداتهم وانتشار للشرطة العسكرية الروسية والجندرما التركية في المنطقة المنزوعة السلاح.

وبالتالي ستخسر المعارضة المسلحة مناطق جبال كبانة بريف اللاذقية ومناطق واسعة بريفي حماة وإدلب ابرزها جسر الشغور وخان شيخون وسراقب  وصولا لريف حلب الجنوبي ، مع فتح طريق حماة-اللاذقية و حلب – إدلب

وتعهدت تركيا على سحب هؤلاء الإرهابيين من المنطقة المنزوعة السلاح ، وفي حال رفضهم الخروج ستعمل روسيا وتركيا على قتالتهم بمشاركة مسلحي المعارضة ، وذلك وفقا للتسريبات عن اتفاق ادلب والذي ابلغت المخابرات التركية به قادة المعارضة .

مراسلون + وكالات