حساب تويتر الطفلة حلا يبدأ التغريد عن إدلب بالإنكليزية

بدأت الحملة الإعلامية الغربية عبر حساب تويتر لـ الطفلة حلا المفترضة بالتغريد باللغة الإنكليزية عن الأحداث في مدينة إدلب السورية .

ونشر حساب الطفلة ذو الست أعوام تغريدات عن إدلب باللغة الإنكليزية الصحيحة والركيكة بنفس الوقت ، ما يؤكد قيام جهات إعلامية غربية بإدارة الحساب ونشر تغريدات بالطريقتين للإيحاء بإن التغريدات الركيكة هي لطفلة

ويقول حساب الطفلة حلا المفترضة إنها ” ترغب في الذهاب للمدرسة ولقاء الاصدقاء ، ولكنها تخاف الطائرة ولا تسطيع الذهاب للمنزل ” .

وفي تغريدة أخرى تقول أنها ” ذهبت لزيارة أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في إدلب ” ، مستخدمة الفعل الماضي Went .. وكيف لطلفة أن تعلم تصريف الأفعال والمصطلحات الإنكليزية !

 

المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا كانت قد أوضحت في مؤتمر صحافي ، أنّ الحديث يدور عن صفحة الطفلة التي تدعى حلا وهي في 6 من عمرها وتقيم في مدينة إدلب ، بحسب المعلومات المنشورة على حسابها في “تويتر”.

وقالت زاخاروفا تعليقا على هذا المشروع إن استخدام حساب هذه الطفلة مثال آخر “للنهج الاستهتاري والمصاغ بدقة والتقليدي للشركاء الغربيين في مجال الدعاية في الاتجاه السوري”.

وأشارت زاخاروفا إلى أنّ حلا “تدعو العالم إلى الاهتمام بإدلب ووقف قتل الأطفال وشن الضربات”، مشددة على أن عدد المتابعين لصفحتها بلغ 351 حسابا من بينها بعض أبرز وسائل الإعلام الغربية مثل “BBC” البريطانية و”Huffington Post” و”Buzzfeed” و”إذاعة الحرية” الأميركية.

 

وسبق واستخدم الإعلام الغربي الخطة الدعائية ذاتها عن طريق حساب الطفلة السورية المفترضة بنى العابد الذي نشر بشكل نشط تدوينات منها باللغة الإنجليزية الدقيقة أثناء تحرير الجيش السوري لمدينة حلب عام 2016 من قبضة النصرة والمسلحين .

 

المثير للريبة هو الرد الذي قامت به الخارجية الأمريكية على الخارجية الروسية ، والذي زعمت فيه أن حساب الطفلة حلا يدار من قبل الروس ، الأمر الذي أثار سخرية المتابعين من وجود أشخاص روس في إدلب يرافقون الطفلة حلا المفترضة ويصورون المظاهرات وفقا للمزاعم الأمريكية

المصدر : مراسلون