أردوغان يكشف “مصير” منبج عقب التوتر مع واشنطن

أعلن أردوغان، يوم الجمعة، عن موقف أنقرة من خارطة طريق منبج بسوريا عقب التوترات مع الولايات المتحدة الأمريكية جراء العقوبات التي فرضتها الأخيرة على تركيا.
وأفادت وكالات أنباء أن أردوغان استبعد أن تتأثر خارطة الطريق المشتركة مع الولايات المتحدة بشأن مدينة منبج شمالي سوريا  بالتوتر الحاصل بين واشنطن وأنقرة.

 

وقال أردوغان في كلمة ألقاها في العاصمة أنقرة، أنه “لا يتوقع أن يؤدي التوتر الأخير في  تغيير سير خارطة الطريق المشتركة بين البلدين”.

 

وتأتي تصريحات أردوغان بعد يومين من فرض الولايات المتحدة عقوبات على وزيرين تركيين فيما يتصل بمحاكمة قس أمريكي تتهمه أنقرة بدعم الإرهاب.

 

وكانت وزارة الخارجية التركية قد أدانت الأربعاء في بيان، فرض واشنطن عقوبات على تركيا، ودعت الإدارة الأمريكية للتراجع عن “قرارها الخاطئ”، مؤكدة عزم أنقرة على الرد بالمثل على هذا الموقف الذي وصفته بـ” العدائي والعبثي”.

 

وكانت الولايات المتحدة وتركيا اتفقتا في حزيران الماضي، على “خارطة طريق” بشأن منبج، القريبة من الحدود التركية والخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” التي تضم فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن، وتنتشر فيها أيضا قوات أمريكية وفرنسية ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

 

ويتضمن اتفاق منبج  تشكيل دوريات أميركية ــ تركية، وخروج “وحدات حماية الشعب” الكردية إلى شرق الفرات،  وتشكيل مجلس مدني.