الميدان السوريمقالات ميدانية

الجيش السوري يعثر على أسلحة وعتاد إسرائيلي وأمريكي في حوض اليرموك.. صور

هوى آخر معاقل الإرهاب في درعا بعد تحرير وحدات الجيش العربي السوري قرية القصير في حوض اليرموك بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها.

 

 

وأفادت وكالة سانا الحربي من درعا بأن وحدات الجيش اشتبكت مع آخر تجمعات إرهابيي التنظيم التكفيري في قرية القصير بعد سيطرتها خلال اليومين الماضيين على بلدة الشجرة وقرى عابدين ومعربة وكويا وبيت آره ومن ثم تابعت تقدمها وحصارها لما تبقى من فلولهم في القصير وصولا إلى القضاء على آخر بؤرة لهم وإعلانها محررة من الإرهاب.

 

وبينت الوكالة أن وحدات الاقتحام تلاحق من تبقى من الإرهابيين التكفيريين الذين فروا إلى الوديان المجاورة وسط انهيار كامل في صفوفهم في الوقت الذي يعمل عناصر الهندسة على تمشيط القرية لتأمينها من مخلفات الإرهابيين.

 

وبعد تحرير قرية القصير اليوم يكون الجيش العربي السوري دحر التنظيمات الإرهابية من محافظة درعا بينما تعمل الجهات المعنية على استكمال إخراج من تبقى من الإرهابيين الرافضين للتسوية في عدد من قرى القنيطرة إلى شمال سورية إيذانا بإعلان المنطقة الجنوبية خالية من الإرهاب في الساعات القادمة.

 

إلى ذلك واكبت كاميرا سانا عمليات تمشيط وحدات الجيش وعناصر الهندسة للقرى والبلدات التي تم تحريرها خلال اليومين الماضيين في حوض اليرموك ووثقت العثور على طائرات مسيرة إسرائيلية الصنع داخل مستودع للأسلحة من مخلفات إرهابيي داعش في قرية عابدين.

 

ولفتت الوكالة إلى أن المستودع ضم ايضا قذائف صاروخية وهاون ومضادة للدروع وضوئية وكميات كبيرة من الذخيرة المتنوعة إضافة إلى حشوات بارود وقذائف فراغية.

 

وأشارت إلى أنه تم العثور داخل أحد أوكار إرهابيي داعش في قرية كويا على كميات من الأسلحة والذخيرة من بينها قواعد صواريخ تاو أمريكية الصنع وقذائف هاون ورشاشات إضافة إلى مستودع مواد غذائية ومستودعين للأدوية من بينها أدوية سعودية المنشأ.

 

وأوضحت الوكالة أن عناصر الهندسة قاموا بتفكيك عشرات العبوات الناسفة والألغام وعدد من السيارات المفخخة في القرى المحررة ومحيط قرية القصير.

 

وكانت وحدات الجيش عثرت خلال تمشيطها بلدة الشجرة أول من أمس على مقرات لتنظيم داعش الإرهابي ومشاف ميدانية ومستودعات للذخيرة ومعامل لتصنيع العبوات الناسفة وفوارغ لصواريخ تاو أمريكية وحشوات قذائف متنوعة وأجهزة اتصال وخطوط اتصال إردنية.
زر الذهاب إلى الأعلى