كندا تصدر قرار بحق الطلاب السعوديين على خلفية تأزم العلاقات

اتخذت السلطات الكندية قرارا عاجلاً يتعلق بـ الطلاب السعوديين الموجودين على أراضيها ، عقب توتر العلاقات بين البلدين.

وأفادت صحيفة (غلوب آند ميل) أن السلطات الكندية  اتفقت مع المملكة العربية السعودية، يوم الخميس، على السماح لأكثر من ألف طالب في الكليات الطبية بالبقاء في البلاد حتى 22 أيلول المقبل.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مركز “كينغستون” للعلوم الصحية، ديفيد بيتشورا، قوله “غيابهم سيكون واقعا، يجب أن نجد طريقة أفضل للتعامل مع ذلك”.

ووفقاً للصحيفة، يفترض نتيجة هذا القرار أن يغادر الآلاف من الطلاب السعوديين البلاد قبل 31 آب الجاري.

وبفضل الاتفاق بين حكومتي البلدين ، سيتمكن طلاب الكليات الطبية والأطباء المقيمين والباحثين من البقاء في كندا لمدة ثلاثة أسابيع أخرى.

وذُكر أن الطرد الفوري للطلاب السعوديين يمثل مشكلة جدية على المجال الصحي في كندا. فقط في مستشفيات تورنتو يعمل 216 متدربا من المملكة العربية السعودية، 225 يعملون في مونتريال و37 في كينغستون و26 في كالغاري

وأعلنت المملكة العربية السعودية في وقت سابق، تعليق جميع البرامج التعليمية المشتركة بين السعودية و كندا. كما طلبت الرياض من الطلاب السعوديين، وكذلك المواطنين الموجودين على الأراضي الكندية بغرض العلاج، مغادرتها.

وتأزمت العلاقات بين كندا و السعودية مؤخراً في أعقاب تصريحات كندية بشأن ما وصف باعتقال نشطاء في السعودية ، واعتبرت الرياض ، أن الحكومة الكندية تتدخل بشكل سافر في الشؤون الداخلية، عبر تصريحات لوزيرة خارجيتها والسفارة الكندية في الرياض

وقامت الرياض جراء التوترات بسحب سفيرها من أوتاوا، وطلبت من السفير الكندي لديها مغادرة البلاد، وألحقت ذلك بسلسلة إجراءات غير مسبوقة تجاه كندا، شملت وقف المشاريع التجارية والاستثمارية الجديدة بين البلدين إيقاف الرحلات الجوية إلى كندا.